الرئيسية / الرئيسية / اخبار / الصراع القائم يهدّد المساعي الرامية إلى تطوير قطاع النفط الليبي ويشكّل خطرا على فرص المشتريات المتعلّقة به

الصراع القائم يهدّد المساعي الرامية إلى تطوير قطاع النفط الليبي ويشكّل خطرا على فرص المشتريات المتعلّقة به

أكّد المهندس مصطفى صنع الله، رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط، أن الأعمال العدائية المستمرة التي تشهدها العاصمة طرابلس تمثل تهديدا مباشرا للمساعي الرامية إلى تطوير قطاع النفط الليبي وتشكّل خطرا على فرص المشتريات المتعلّقة به. حيث شدّد رئيس مجلس الإدارة، في كلمة ألقاها خلال سلسلة حوارات الولايات المتحدة وبلدان الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، والتي تم استضافتها على هامش مؤتمر التكنولوجيا البحرية (OTC) المنعقد في مدينة هيوستن، على أن الصراع القائم الذي طال أمده من شأنه أن يعيق حملة المشتريات التي تعتزم ليبيا القيام بها- والتي تبلغ قيمتها 60 مليار دولار أمريكي- من الشركات الأمريكية المتخصّصة في توفير الخدمات للحقول النفطية.

وخلال إلقائه للكلمة الافتتاحية للملتقى المنعقد صباح اليوم، والذي استضافته الغرفة التجارية الثنائية الأمريكية – العربية، سلط صنع الله الضوء على الفرص المتاحة أمام الشركات الأمريكية لتوفير أحدث التقنيات والمعدات والخدمات التي من شأنها أن تساهم في تحقيق مستهدفات ليبيا من الانتاج، والمتمثلة في 1.4 مليون برميل يوميا من الحقول الحالية مع نهاية العام 2019، و 2.1 مليون برميل يوميا بحلول عام 2023.

وصرح رئيس مجلس الإدارة في هذا الصدد قائلا: “في إطار حرصها على وضع استراتيجيتها للسنوات الخمس القادمة حيز التطبيق، تقوم المؤسسة الوطنية للنفط بتنفيذ 56 مشروعا رئيسيا، بما في ذلك حفر 38 بئر اختبار و70 بئر تطوير. كما تسعى المؤسسة إلى الاستثمار في تطوير الحقول الحالية، واستخدام الغاز، وإعادة تأهيل الآبار المغلقة.”

وأضاف قائلا: “لا يمكننا أن نفعل ذلك لوحدنا، ولذلك نحن نبحث عن الخبرات اللازمة من المورَدين والبائعين وشركات الخدمات الأمريكية. ولكن، ستبوء كلّ هذه المحاولات والمساعي الرامية إلى تطوير قطاع النفط بليبيا بالفشل ما لم يتم وضع حدّ نهائي لحالة الحرب هذه. ولن نتمكن من تنفيذ برنامج العمل هذا إلّا في حال تمكن المجتمع الدولي من فرض وقف لإطلاق النار وضمان عودة جميع الأطراف إلى العملية السياسية”.

كما توجّه صنع الله بالخطاب إلى كافّة الوفود المشاركة، داعيا شركاء المؤسسة والمجتمع الدولي إلى دعم المؤسسة الوطنية للنفط ومساعدتها على الاضطلاع بدورها، بصفتها المسؤول الوحيد عن الموارد الهيدروكربونية الليبية، أمام الشعب الليبي وأمام السوق الدولية.

وقد ضم وفد المؤسسة الوطنية للنفط الذي كان حاضرا في هيوستن السيد الدكتور خليفة رجب عبد الصادق رئيس مجلس أدارة شركة زلاف للنفط و السيد محمد الزناتي مستشار اول بشركة الواحة للنفط و السيد اسامة اللطعي عضو لجنة أدارة شركة اكاكوس للعمليات النفطية ، محمد عبدو مدير عام فرع المؤسسة الوطنية للنفط الجديد المقرّر افتتاحه قريبا بمدينة هيوستن. به

(هيوستن، 8 مايو 2019) – أكّد المهندس مصطفى صنع الله، رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط، أن الأعمال العدائية المستمرة التي تشهدها العاصمة طرابلس تمثل تهديدا مباشرا للمساعي الرامية إلى تطوير قطاع النفط الليبي وتشكّل خطرا على فرص المشتريات المتعلّقة به. حيث شدّد رئيس مجلس الإدارة، في كلمة ألقاها خلال سلسلة حوارات الولايات المتحدة وبلدان الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، والتي تم استضافتها على هامش مؤتمر التكنولوجيا البحرية (OTC) المنعقد في مدينة هيوستن، على أن الصراع القائم الذي طال أمده من شأنه أن يعيق حملة المشتريات التي تعتزم ليبيا القيام بها- والتي تبلغ قيمتها 60 مليار دولار أمريكي- من الشركات الأمريكية المتخصّصة في توفير الخدمات للحقول النفطية.
وخلال إلقائه للكلمة الافتتاحية للملتقى المنعقد صباح اليوم، والذي استضافته الغرفة التجارية الثنائية الأمريكية – العربية، سلط صنع الله الضوء على الفرص المتاحة أمام الشركات الأمريكية لتوفير أحدث التقنيات والمعدات والخدمات التي من شأنها أن تساهم في تحقيق مستهدفات ليبيا من الانتاج، والمتمثلة في 1.4 مليون برميل يوميا من الحقول الحالية مع نهاية العام 2019، و 2.1 مليون برميل يوميا بحلول عام 2023.
وصرح رئيس مجلس الإدارة في هذا الصدد قائلا: “في إطار حرصها على وضع استراتيجيتها للسنوات الخمس القادمة حيز التطبيق، تقوم المؤسسة الوطنية للنفط بتنفيذ 56 مشروعا رئيسيا، بما في ذلك حفر 38 بئر اختبار و70 بئر تطوير. كما تسعى المؤسسة إلى الاستثمار في تطوير الحقول الحالية، واستخدام الغاز، وإعادة تأهيل الآبار المغلقة.”
وأضاف قائلا: “لا يمكننا أن نفعل ذلك لوحدنا، ولذلك نحن نبحث عن الخبرات اللازمة من المورَدين والبائعين وشركات الخدمات الأمريكية. ولكن، ستبوء كلّ هذه المحاولات والمساعي الرامية إلى تطوير قطاع النفط بليبيا بالفشل ما لم يتم وضع حدّ نهائي لحالة الحرب هذه. ولن نتمكن من تنفيذ برنامج العمل هذا إلّا في حال تمكن المجتمع الدولي من فرض وقف لإطلاق النار وضمان عودة جميع الأطراف إلى العملية السياسية”.
كما توجّه صنع الله بالخطاب إلى كافّة الوفود المشاركة، داعيا شركاء المؤسسة والمجتمع الدولي إلى دعم المؤسسة الوطنية للنفط ومساعدتها على الاضطلاع بدورها، بصفتها المسؤول الوحيد عن الموارد الهيدروكربونية الليبية، أمام الشعب الليبي وأمام السوق الدولية.
وقد ضم وفد المؤسسة الوطنية للنفط الذي كان حاضرا في هيوستن السيد الدكتور خليفة رجب عبد الصادق رئيس مجلس أدارة شركة زلاف للنفط و السيد محمد الزناتي مستشار اول بشركة الواحة للنفط و السيد اسامة اللطعي عضو لجنة أدارة شركة اكاكوس للعمليات النفطية ، محمد عبدو مدير عام فرع المؤسسة الوطنية للنفط الجديد المقرّر افتتاحه قريبا بمدينة هيوستن.

عن امال الشراد

آمال محمد عبد الرحيم الورفلي/ صحافية / مدير تحرير الموقع الالكتروني لصحيفة فبراير متحصلة على :- - ليسانس في الإعلام من جامعة قاريونس سنة 1997 م - دبلوم دراسات عليا قسم الإعلام من مدرسة الإعلام والفنون بالأكاديمية الليبية .. - تعمل على إنجاز رسالة علمية لنيل درجة (الماجستير) في الصحافة . - عملت مدير تحرير للموقع الالكتروني لصحيفة فبراير بهيئة دعم وتشجيع الصحافة - عملت مدير لمكتب لجنة الإعلام والثقافة والمجتمع المدني بالمؤتمر الوطني العام من 2012 الي 2016. - عملت محررة في هيئة دعم وتشجيع الصحافة ( صحيفة فبراير) .بعد 2011 م . - عملت محررة في الهيئة العامة للصحافة من 1998 الي 2011 م. ـ عملت كباحثة وإدارية في مركز البحوث والتوثيق الإعلامي والثقافي 1997م

شاهد أيضاً

“موتيمبا” لن يعيق المشوار الطويل

  بالنظر إلى المستوى اللافت الذي قدمه فريق الأهلي بنغازي في مواجهة الترجي  بالدور 32 …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *