الرئيسية / الرئيسية / اخبار / بلدي زوارة يطلق حملة لتنظيف وتهيئة شاطئ المدينة

بلدي زوارة يطلق حملة لتنظيف وتهيئة شاطئ المدينة

أنطلقت مساء يوم السبت حملة تنظيف وتهيئة المصيف البلدي بمدينة زوارة تحت إشراف من لجنة تهيئة الشواطئ المكلفة من قبل المجلس البلدي لبلدية زوارة الكبري .

وقال عضو المجلس البلدي زوارة “عماد المنصوري” فى تصريح خاص لصحيفة فبراير الإلكترونية إن الحملة جاءت تنفيدا للمنشور رقم (1) الصادر عن المجلس البلدي زوارة الكبري بشأن أستغلال شاطئ البحر المقابل لمركز المدينة.

حيث تهدف الحملة إلى تنظيف وتهيئة الشاطئ من نادي الرمال للشراع شرقا حتى النادي البحري غربا وسيتم إزالة الإكواخ التى بنيت بطريقة عشوائية إلى جانب إنشاء مجموعة من الحمامات العمومية الخاصة بالرجال والنساء وحمامات خاصة بذوي الإعاقة،

كما سيتم تركيب مجموعة من المظلات فور أستلامنا الدفعة الأولى من الطلبية خلال هدا الأسبوع ونشكر منتسبي مفوضية كشاف زوارة الدين ساهموا بنجاح فى أعمال اليوم الأول كما نأمل من الجميع المساهمة مع اللجنة المكلفة لهده الحملة والتعاون مع مديرية الأمن والحرس البلدي من أجل إنجاح هده الحملة وإظهار الشاطئ بالمظهر الحسن وستنتهي الحملة فور إنتهاء الأعمال بالشكل المطلوب .

وجدير بالدكر أن المجلس البلدي زوارة الكبري أصدر الشهر الماضي منشورا بشأن أستغلال شاطئ البحر المقابل لمركز المدينة
كتب / ربيع دهان

عن امال الشراد

آمال محمد عبد الرحيم الورفلي/ صحافية / مدير تحرير الموقع الالكتروني لصحيفة فبراير متحصلة على :- - ليسانس في الإعلام من جامعة قاريونس سنة 1997 م - دبلوم دراسات عليا قسم الإعلام من مدرسة الإعلام والفنون بالأكاديمية الليبية .. - تعمل على إنجاز رسالة علمية لنيل درجة (الماجستير) في الصحافة . - عملت مدير تحرير للموقع الالكتروني لصحيفة فبراير بهيئة دعم وتشجيع الصحافة - عملت مدير لمكتب لجنة الإعلام والثقافة والمجتمع المدني بالمؤتمر الوطني العام من 2012 الي 2016. - عملت محررة في هيئة دعم وتشجيع الصحافة ( صحيفة فبراير) .بعد 2011 م . - عملت محررة في الهيئة العامة للصحافة من 1998 الي 2011 م. ـ عملت كباحثة وإدارية في مركز البحوث والتوثيق الإعلامي والثقافي 1997م

شاهد أيضاً

الاجتماع الدوري لقسم البيئة وعلوم الأغذية والتطبيقات الحيوية

  خاص/ فبراير  طرابلس:   تنفيذًا لتوجيهات إدارة البحوث والدراسات العلمية بضرورة التواصل العلمي وضمن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *