أخبار عاجلة
الرئيسية / الرئيسية / اخبار / د.أنعام التركي عضو المجلس البلدي ببلدية طرابلس المركز ..مختبر التحليل ببلدية يستقبل عينات المياه من المواطنين وبسعر التكلفة.. حفر الآبار بطريقة عشوائية يشكل خطراً على السلامة العامة

د.أنعام التركي عضو المجلس البلدي ببلدية طرابلس المركز ..مختبر التحليل ببلدية يستقبل عينات المياه من المواطنين وبسعر التكلفة.. حفر الآبار بطريقة عشوائية يشكل خطراً على السلامة العامة

استكمالا لملف الخاص بتحاليل مياه الآبار وكما وعدتكم ((الصحيفة )) قمنا بالاتصال بالدكتورة أنعام التركي عضو المجلس البلدي ببلدية طرابلس المركز ومسئولة ملف البيئة والتفتيش الصحي  ,والتي أوضحت بان مختبر التحليل ببلدية يستقبل عينات المياه من كافة المواطنين وبسعر التكلفة وحددنا الأسعار لتكون ارخص من المعامل الأخرى ,وأضافت نقوم بأخذ العينات من أبار المساجد ونعمل التحاليل الأزمة ونعيد التحليل لأكثر من مرة للتأكيد على النتائج ,والآبار التي لا تنطبق عليها الشروط الصحية للاستهلاك الآدمي نعد تقرير بذلك الخصوص ويتم إحالته إلى جهاز الحرس البلدي المتعاون مع البلدية لأخذ الإجراءات اللازمة .

ونوهت الدكتورة إلى حفر الآبار بهذه الطريقة العشوائية يشكل خطرا على السلامة العامة .

وذكرت التركي :العمل يجري بالمختبر بصورة مستمرة رغم قلة العناصر العاملة بالمعمل ونحن على استعداد لخدمة المواطنين .

كتبت / سالمة عطيوة

عن امال الشراد

آمال محمد عبد الرحيم الورفلي/ صحافية / مدير تحرير الموقع الالكتروني لصحيفة فبراير متحصلة على :- - ليسانس في الإعلام من جامعة قاريونس سنة 1997 م - دبلوم دراسات عليا قسم الإعلام من مدرسة الإعلام والفنون بالأكاديمية الليبية .. - تعمل على إنجاز رسالة علمية لنيل درجة (الماجستير) في الصحافة . - عملت مدير تحرير للموقع الالكتروني لصحيفة فبراير بهيئة دعم وتشجيع الصحافة - عملت مدير لمكتب لجنة الإعلام والثقافة والمجتمع المدني بالمؤتمر الوطني العام من 2012 الي 2016. - عملت محررة في هيئة دعم وتشجيع الصحافة ( صحيفة فبراير) .بعد 2011 م . - عملت محررة في الهيئة العامة للصحافة من 1998 الي 2011 م. ـ عملت كباحثة وإدارية في مركز البحوث والتوثيق الإعلامي والثقافي 1997م

شاهد أيضاً

الوطني لمكافحة الأمراض يعلن استمراره في نشر بياناته

      أفاد المركز الوطني لمكافحة الأمراض السبت، بأنه سيستأنف نشر بياناته اليومية اعتبارا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *