أخبار عاجلة
الرئيسية / الرئيسية / صفحتنا الدينية نقدمها لكم في كل يوم خميس من شهر رمضان

صفحتنا الدينية نقدمها لكم في كل يوم خميس من شهر رمضان

 

رمضان كريم  كل سنة  و أنتم  بخير

     يقدم  فريق  ”  صحيفة  فبراير ”  التهنئة  بهذا  الشهر  الفضيل ”  رمضان  كريم  ”  ،   و كل  سنة  و  دولة  ليبيا الحبيبة  و الأمة  الاسلامية  بخير ، مبارك  عليكم  الشهر الكريم  ،  اعاده  الله  عليكم  بالخير  و المسرات  و الاصلاح  و  دوام  المحبة  و  الوئام و  السكينة       و  الود  ،،،،،  و  أن  شاء  الله  نصل  الى بر  الامان  و الطمأنينة  و  تحقيق  و  نشر  السلام  ،،،،،،   و اشهد أن  لا  إله  إلا  الله  و استغفر  الله ،  اللهم  إني  أسالك  الجنة  و  أعوذ  بك  من  النار  .

     شهر رمضان المبارك  هو شهر  الرحمة و المغفرة  و الغفران  من رب العالمين  ، و العتق  من  النار  ، و  نرد  ما  جاء  في  ”  الصحيحين البخاري  و مسلم  ”  من  حديث  أبي  هريرة  رضى  الله عنه  قال ،  قال  رسول  الله  صلى  الله  عليه  و سلم  (  إذا  دخل  رمضان  فتحت  أبواب  الجنة  و  غلقت  أبواب  جهنم  ،  و سلسلت  الشياطين  )  رواه  البخاري  (3277)       و مسلم  (1079 )  .

     اللهم  ادخلنا  شهر  رمضان  بالخير  و المحبة  ، و ادفع  عنا الكرب  و البلاء  و الوباء  ،  و اعف  عنا  و  على  الأمة  الاسلامية  و  احفظنا  جميعا  يا  ارحم  الراحمين ، و احفظ  الأمة الانسانية   من  كل  الامراض  و  اشفانا  يا الله  يا  الله  ،  و اجعلني  مما يستمعون  القول  فيتبعون  احسنها  ،،،،،،،  و  عن  عمرو  بن  العاص  رضي  الله  عنه  ،  أن  رسول  الله  – صلى  الله  عليه  و سلم  ،  قال  ((  فصل  ما  بين  صيامنا  و  صيام  أهل  الكتاب  أكلة  السّحَرِ  )) .  رواه  مسلم  ،  و  من  دعاء  الافطار  عن  أبي  هريرة  رضى  الله عنه  قال  كان  النبي  صلى  الله  عليه  و سلم  ،  إذا افطر  يقول  :  (  ذهب  الظمأ  و ابتلت  العروق  و ثبت  الأجر  إن  شاء  الله  )  رواه  البخاري  .

     شهر  رمضان  هو  ضيف  زماني  يأتي  إلينا  مرة  كل  سنة  هجرية  ،  هذا  الضيف  الفضيل  ينتظرها  جميع المسلمين  في  كافة  مشارق  الارض  و مغاربها  ،  يجب  علينا  صيامه  إيماناً  و  احتساباً لله  رب العالمين  ،  و  هو  افضل  شهور  السنة الهجرية  عند  الله عز وجل  ،  و ركن  من  اركان  الاسلام  الخمسة  ،  و قد  خصه  الله سبحانه  و تعالى  ”  ليلة القدر ”  التي  انزل  فيها  الوحى  بالقرآن  الكريم  على سيدنا  محمد  عليه  الصلاة و السلام   و كان  عمره  أربعين  سنة   ،،،

    قال  الله  تعالى     شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ ۚ فَمَنْ شَهِدَ  مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ ۗ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَىٰ مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ     الآية  184  سورة البقرة  ،،،،،

و من أهم  اركان  الصيام  :

  • واجب على كل  مسلم  أن  يعقد  نية  صيام  شهر رمضان  قبل  طلوع  الفجر ،         و النية  تكون  بالقلب  ،  فيقول  المسلم  ”  نويت  صوم  رمضان  ”  ،  و  الاخلاص  في  العزم  على  صيام  شهر  رمضان  ، و الاجتهاد  في  اداء  مناسك  شهر  رمضان  الكريم  .
  • الامساك على سائر  المفطرات  كالطعام  و  الشراب  من طلوع  الفجر  إلى  غروب  الشمس  ،  قال  الله تعالى   وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ     الآية  186  سورة البقرة  .

اهداف صيام  شهر  رمضان  :

  • تقوى الله  عز وجل  في  الاستجابة  لأمره  و الانقياد  لشرعه  .
  • تعويد النفس  على الصبر  و تقوية  الارادة  .
  • تعويد الانسان  على  الاحسان  و مساعدة  المحتاجين  و الفقراء  .

اللهم  اجعل  صيامي  فيه  صيام  الصائمين  و  قيام  فيه  قيام  القائمين 

اللهم  قربني  فيه  الى مرضاتك  و جنبني  فيه  من  سخطك  و نقماتك  و  وفقني  فيه  لقراءة  آياتك  برحمتك  يا  ارحم الراحمين 

اللهم  اجعل  لى  نصيبا  من كل  خير  تنزل  فيه  بجودك  يا  اجود  الأجودين 

اللهم  قوني  فيه  على اقامة  امرك  و  اذقني  فيه  حلاوة  ذكرك  و  اوزعني  فيه   لأداء  شكرك  بكرمك  ،  و احفظني  فيه  بحفظك  و  سترك  يا  ابصر  الناظرين 

اللهم  اعني  فيه  على صيامه  و قيامه  ،  و جنبني  فيه  من  هفواته  و آثامه  ،  و ارزقني  فيه  ذكرك  بدوامه  ، بتوفيقك  يا  هادي  المضلين 

اللهم  بلغنا  شهر رمضان  بلاغ  فيها  راحة  و  طمأنينة  ،  و نحن  في  أحسن  و  افضل  حال  يا  رب العالمين 

اللهم  افتح  لنا  أبواب  الجنة  و  اغلق  علينا  ابواب  النيران 

اللهم  اجعلني  من  المستغفرين  ،  و اجعلني  فيه  من  عبادك  الصالحين  ، و اجعلني  فيه  من  اولئك  المتقين  يا  أكرم  الأكرمين 

و  ارزاقنا  تلاوة  القرآن  الكريم  يا  منزل  السكينة  في  قلوب  المسلمين  يا  ارحم  الراحمين 

     في  هذا  الشهر  الكريم  تتنزل  الرحمات  و  البركات  ،  فعلى  المسلم  أن  يرتقي  في  عبادة  الله سبحانه  و  تعالى  ،  و  القيام  بالأعمال الصالحة  ،  و قراءة  القرآن  الكريم  ،       و الاحسان  إلى الاخر  و  التراحم  فيما  بيننا  فنحن  أخوة  في  الله  و  الانسانية  ،  و  العطف  على الفقراء  و التصدق  عليهم  ،  قال  النبي  صلى  الله عليه و سلم  في  حق  تفطير  الصائم  (  من  فطر  صائما  كان  له  مثل  أجره  ، غير  أنه  لا ينقص  من  أجر  الصائم  شيئاً )  صححه  الألباني  في  صحيح  الترمذي  .

     ارشادات  دينية  و سلوكية و صحية  :

     نحاول  العمل  في  البيت  في  شهر  رمضان  ”  خلية  تشاركية ”  عمل  متكامل  ،  فهذه  أحدى سنن  رسول  الله  صل  الله  عليه و سلم  ،  نعمل  ذلك  من  اجل  يتمكن  كل  فرد  في  الأسرة قراءة  ”  القرآن  الكريم  ”  ، و  اداء  صلاة  التراويح  نظراً  لإغلاق مساجد  الرحمن  في  هذه  السنة  الهجرية  1441  و  ذلك  محافظة  على عدم  انتشار  فيروس  كورونا ،  حفظ  الله  الجميع  .

و من  اهم  عبادات  و سلوكيات  المسلم  بشكل  عام  و خاصة في  شهر رمضان  الفضيل  ابتغاء  مرضات  الله  و  الاهتمام  بالوالدين  و كبار السن  و ادخل  الفرحة  و السرور  على  قلوبهم  ، و تقديم  النصيحة  لهما  بشرب  الماء  باستمرار  من  بداية  الافطار  إلى السحور  ، و اعداد الاطباق  الصحية لهما  من اجل  تقوية  المناعة  و  الوقاية من الاصابة  بفيروس  كورونا  ،  حفظهم  الله  لنا  و استجاب  الله  لدعواتهم  ،،،،

     قال تعالى    وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَبِّ إرْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا  ِ الآية  24  سورة  الإسراء  .

     و  من اهم  سلوكيات  المسلم  و  على  الاخص  في  شهر  رمضان  الكريم  محاولة  تحويل  الألفاظ  التي اعتاد  البعض  على قوله  في  الأيام  العادية  إلى ألفاظ  مهذبة و  القول  الطيب  الحسن ،  و  العمل  على جعل  ذلك  يستمر  بعد  شهر  رمضان  لتصحيح  اخلاقنا  ،     و  من  سلوكيات  شهر  رمضان  و  المسلم  الابتعاد  على النميمة و  التخلص  منها  ،          و  الابتعاد  على الغضب  ، و احترام المسؤولين  و اهل العلم  ،  و  الاخلاص  في العمل ،       و الحرص  على تقديم  المساعدة  للأخرين  ،  و المحافظة على  امان  المجتمع  و لمّ  الشمل  و نشر الطمأنينة  ، و عدم الاسراف  في  الطعام  ، و الترشيد  في  اعداد الطعام  و استهلاكه ،  و نحاول العمل على تجهيز  الاطباق الصحية  ، و الابتعاد  على الكسل  و  اليأس  و التشاؤم  ،  و  الحرص  على  الزكاة  ،  و الصدقة  ،  و  تقديم  الشكر  و  الامتنان  لبعضنا البعض  مثل  قول  جزاك الله  كل خير –  بارك  الله  فيك  – حفظك  الله – صاحب  فضل  و خير .

جمعت المواد:  فاطمة الثني

 

عن ibrahim Aboargoub

كاتب وصحفي عمل ونشر وكتب في عديد الصحف الليبية، عمل محرراً بعدد من وكالات الأنباء وكالة أنباء التضامن وقناة ليبيا الوطنية، مدير تحرير سابق لصحيفة فبراير، مدير تحرير سابق للموقع الألكتروني لهيئة الصحافة، مدير تحرير سابق وحالي للموقع الألكتروني لصحيفة فبراير.

شاهد أيضاً

يهدف لتطوير قطاع المواصلات: الملتقى الدولي للطيران يختتم فعاليات دورته الأولى

 اختتم خلال الأيام القليلة الماضية بقاعة كورنثيا بطرابلس واستمر ثلاثة أيام على التوالي  وشارك في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.