أخبار عاجلة
الرئيسية / اجتماعي / طفلكِ يريد دائماً البقاء بين ذراعيك… كيف تعالجين المشكلة؟

طفلكِ يريد دائماً البقاء بين ذراعيك… كيف تعالجين المشكلة؟

 

طفلكِ يريد دائماً أن يبقى بين ذراعيك وهو أمر يتعبك، بل إنه يمكن أن يؤثر على شخصيته. إذاً من الضروري أن تسعي إلى حل المشكلة. ولهذا عليك أن تستشيري الاختصاصيين. كما يمكنك أن تتعلمي تطبيق بعض القواعد التي تساعد على جعله أكثر جرأة وشعوراً بالاستقلالية. ومن المهم ايضاً أن تعرفي الأسباب التي تجعل طفلك يريد أن يبقى دائماً بين ذارعيك.

ما المشكلة؟

يريد طفلك أن يبقى دائماً بين ذراعيك ويرفض المشي أو التنقل بأي شكل بمفرده. وهو أمر مزعج ويمكن أن يؤثر بشكل سلبي عليه، علماً أنه يرتبط بأسباب مختلفة.

يساعد المشي أو التنقل على الانطلاق نحو العالم الخارجي وهو ما يرفضه طفلك ولهذا يرى في ذراعيك ملجأ له. فهذا يمنحه الشعور بالأمان والثقة.

يخاف من أن يفقدك. فهو يشعر بالهلع في حال ابتعدت عنه لمسافة قصيرة وفراقكما يعني بالنسبة إليه الوحدة والضعف والعجز.

ما الحل؟

يمكنك أن تستشيري الاختصاصي من أجل التوصل إلى حل لهذه المشكلة. كما يمكنك أن تقومي ببعض الخطوات السهلة بمفردك.

من أجل تعزيز شعور طفلك بالثقة بنفسه حاولي أن تدفعيه إلى الاكتشاف. وفي هذه الحالة يمكنك أن ترافقيه وأن تحرصي على جعل العالم الخارجي يبدو جميلاً ومريحاً.

إذا كنت تشعرين بالخوف من تركه بمفرده احرصي على أن تجعلي محيط تحركه آمناً.

* ضعي الحواجز التي تمنعه من الوصول إلى الأماكن الخطرة بالنسبة إليك مثل السلالم.

كذلك انتبهي إلى ضرورة تغطية الوصلات الكهربائية وحواف قطع الأثاث الحادة.

* احرصي على أن تُخلي مساره من كل ما يمكن أن يشكل مصدر أذى له أثناء تنقله واتركيه يكتشف محيطه على أن تتفقديه بين الحين والآخرلا تظهري خوفك الشديد عليه حيث يمكنه أن يلاحظ هذا ومن الطبيعي أن ينتقل الخوف في هذه الحالة إليه.

إذاً طمئنيه من خلال اختبار الأمور التي يتعين عليه القيام بها بنفسك أولاً كما عن طريق الكلام. وبالطبع ارسمي الابتسامة على وجهك في كل مرة

إعداد فاطمة عبيد

عن ibrahim Aboargoub

كاتب وصحفي عمل ونشر وكتب في عديد الصحف الليبية ، عمل محرر بعدد من وكالات الأنباء منها قناة الرائد ووكالة أنباء التضامن وقناة ليبيا الوطنية ، مدير تحرير سابق لصحيفة فبراير ، مدير سابق للموقع الألكتروني لهيئة الصحافة ، مدير تحرير سابق للموقع الألكتروني لصحيفة فبراير.

شاهد أيضاً

التقرير النصفي الشهري للمركز الوطني لمكافحة الأمراض من 11 نوفمبر إلى 24 نوفمبر 2020

         في التقرير النصفي الشهري للمركز الوطني لمكافحة الأمراض من 11/نوفمبر إلى 24/نوفمبر/2020 …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *