الرئيسية / ثقافة / علي الوكوك مطوع “الكرناف”

علي الوكوك مطوع “الكرناف”

كتبت /وفاء بوجواري

 

          

 

علي الوكواك نحات تشكيلي ليبي من  مواليد مدينة المرج  في الشرق الليبي  عام 1947 ، إشتهر بنحت لحاء النخيل أو ما يعرف بـ«الكرناف» وتجسيمه بإبداع، وأخيرًا انهمك في ابتكار أعمال ضخمة من بقايا ومخلفات الحرب في ليبيا.
حيث الصواريخ والقنابل والرصاص والخوذات البالية تتشكل في أكثر من 700 منحوتة يفوق طول بعضها 18 مترًا، ولم يكن بمقدور المخيلة تقدير جمال تلك الأعمال دون النظر إليها.
يبتعد الوكواك كثيرًا عن فن النقش على المعادن أحد الفنون العربية التي تجذب الغرب، لكن إعادة تدوير المخلفات الحربية وتحويلها إلى إبداع تقرب تجربته من التجارب العالمية التي طورت فن النحت بعد الحرب العالمية الثانية.
عندما كان فن النحت من أكثر الفنون استغلالاً لمادة المعدن والتي صنفت من فنون ما بعد الحداثة،
وهي تجارب مهدت للتعامل مع هذه الخامة القاسية بعض الشيء من حيث التفكيك والتركيب والقطع والإكساء واللحم، مقتربين من دلالات الخامة وخواصها.
ولقراءة أعمال الوكواك بدقة نحتاج إلى أسس مفاهيمية حديثة لفهم علاقة الصلابة التي تميز المعدن والخشونة في ملمس الصدأ والمشهد الإبداعي بين الإنساني واللاإنساني في استخدام تلك الأدوات الحربية.
لا نعلم ما إذا كان الوكواك يقصد ما وصلنا من دلالات تعبيرية في استخدامه هذه الخامات، إلا أنه نحات ذو خبرة فطرية، وصفها الفنان التشكيلي الأميركي بول جاكسون بولوك من خلال تجربته النحتية فيقول: «حين أكون في نحتي فأنا لا أعي ما أنا فاعل، مع ذلك فهناك تشعب وشيوع للأساليب، واستثمار للابتكارات، وتجارب متواصلة مع مواد جديدة».

وبعد  مسيرة فنيّة إستمرت عدة سنوات و عن عمر ناهز 71 عاماً   توفى الى رحمة الله مساء  يوم الاحد 30/12/2018

“انا لله وانا اليه راجعون ”

         

 

عن امال الشراد

آمال محمد عبد الرحيم الورفلي/ صحافية / مدير تحرير الموقع الالكتروني لصحيفة فبراير متحصلة على :- - ليسانس في الإعلام من جامعة قاريونس سنة 1997 م - دبلوم دراسات عليا قسم الإعلام من مدرسة الإعلام والفنون بالأكاديمية الليبية .. - تعمل على إنجاز رسالة علمية لنيل درجة (الماجستير) في الصحافة . - عملت مدير تحرير للموقع الالكتروني لصحيفة فبراير بهيئة دعم وتشجيع الصحافة - عملت مدير لمكتب لجنة الإعلام والثقافة والمجتمع المدني بالمؤتمر الوطني العام من 2012 الي 2016. - عملت محررة في هيئة دعم وتشجيع الصحافة ( صحيفة فبراير) .بعد 2011 م . - عملت محررة في الهيئة العامة للصحافة من 1998 الي 2011 م. ـ عملت كباحثة وإدارية في مركز البحوث والتوثيق الإعلامي والثقافي 1997م

شاهد أيضاً

عشرة كتب دفعة واحدة من دار الفرجاني

  ‎دفعة واحدة طرحتْ مكتبة الفرجاني عشرة عناوين للتوزيع بعد طباعتها شملتْ كتباً لمؤلفين تلقى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *