أخبار عاجلة
الرئيسية / الاخيرة / عميد بلدية الحوامد: شبكة الصرف الصحي متهالكة والصيانة متعثرة

عميد بلدية الحوامد: شبكة الصرف الصحي متهالكة والصيانة متعثرة

 

 

بلدية الحوامد إحدى البلديات الواقعة في باطن الجبل الغربي، وتتكون من ثلاث محلات هي الحوامدالغزايااولاد محمود. وتشهد البلدية حاليا حركة عمل دؤوبة يسعى من خلالها القائمون على هذه البلدية لتحقيق قفزة نوعية في الخدمات المقدمة للمواطن والسعي لتقديم أفضل الخدمات بالرغم من الظروف الصعبة التي تمر بها ليبيا بصفه عامة والإمكانات المحدودة.

التقيت بالأستاذ / صلاح امحمد امدلل عميد بلية الحوامد الذي استقبلني مرحبا في مكتبه وأجاب على أسئلتي وكان الحوار التالي:

الذي بدأه بالترحم على أرواح الشهداء الذين سقطوا دفاعا عن العاصمة طرابلس وثمن انتصارات الجيش الليبي ودحر العدوان. وذكر أن المجلس البلدي الحالي استلم مهامه بتاريخ 5/5/2019م وسط ظروف الحرب وكانت الظروف سيئة جدا واستمر الحال حتى تفاجئنا مثلنا مثل باقي العالم بازمة جائحة كورونا . وبالرغم من كل هذه الظروف الصعبة حاولنا جاهدين على تحقيق أكبر قدر من المستطاع تحقيقه لصالح المواطن في البلدية واذكر صيانة وتشغيل إنارة الشوارع وصيانة أولية لشبكة المياه والصرف الصحي وإنشاء فصل دراسي بمحلة أولاد محمود والصيانة الكاملة وتجهيز مقر المجلس البلدي وسنواصل العمل والجهد لتحقيق ما نستطيع تحقيقه خدمة لمواطني البلدية.

ما أهم المشاكل والمعضلات التي تواجهها البلدية؟

انوه أولا إلى عدم إدراج البلدية كبلدية حدودية بالرغم من أن محلة الغزايا تقع على الحدود بين ليبيا والشقيقة تونس، أما عن أهم المشاكل التي تواجه البلدية هي مشكلة المياه والصرف الصحي لأن الشبكة الحالية متهالكة وهي تعمل منذ العام 1977 م ولم يتم إجراء الصيانة اللازمة لها ما أدى إلى اختلاط مياه الصرف الصحي بمياه شبكة المياه التي تمد المواطنين بحاجتهم اليومية من المياه. وقد تم التعاقد مع إحدى الشركات الوطنية للقيام باعمال الصيانة الشاملة قبل2011 م ولكن الشركة لم تتمكن من تنفيذ أعمالها بسبب الظروف التي استجدت بعد الثورة، هذا الامر انعكس سلبا على حياة المواطن في محلات البلدية الثلاث وحمله عبئا من خلال شراء المياه واحضارها بالخزانات المتنقلة مما أثقل كاهله وحرصا من البلدية على التخفيف من هذه المعاناة تم إجراء الصيانة الكاملة لعدد أربع خزانات متنقلة واصبح بامكان المواطن الحصول على خزان مياه بقية 15 دينارا وهي القيمة التي حددها المجلس. كما قمنا بصيانة وتشغيل أبار المياه في الحوامد والغزايا وتوفير مضخة سطحية للحوامد الجبل. وهنا اناشد الحكومة بضرورة العمل على تلبية مطالبنا ومساعينا من أجل تجديد شبكة المياه والصرف الصحي بمحلات البلدية خدمة للمواطن وتجنيبه المعاناة الناتجة عن المشكلة.

ماذا عن السيولة النقدية في البلدية؟

نقص السيولة النقدية مشكلة عامة وفي البلدية يوجد فرع لمصرف الجمهورية والسيولة فيه غير متوفرة لذلك نقوم بالتنسيق مع مصرف الامان بنالوت مشكورين للحصول على بعض المبالغ وهي غير كافية لتغطية احتياجات زبائن المصرف ولكنها قد تخفف عنه وتلبي بعض احتياجاته.

هل يتوفر الوقود للمواطن في البلدية؟

توجد محطة واحدة في كل محلة.. والوقود متوفر عموما وتقوم لجنة أزمة الوقود والغاز بمنطقة الجبل بدورها كاملا في توفير الوقود وغاز الطهي ، كذلك أصحاب المحطات دورهم ايحابي في هذا الجانب. بالنسبة لغاز الطهي فيتوفر بنسبة معقولة والسيد مدير مستودع الزاوية متجاوب معنا ويعمل بكل جهده ووفق المتوفر لديه والية العمل على تزويد البلدية بما تحتاجه من غاز الطهي.

هل المخابز تعمل بشكل يكفي لتلبية حاجة المواطن؟

يوجد عدد كاف من المخابز في محلات البلدية وكانت تعمل جيدا ولكن ظهور فيروس كورونا جعل النقص حادا في اليد العاملة لأن معظم هذه المخابز تعتمد على العمالة الوافدة وخاصة من الشقيقتين مصر وتونس ولكن ظهور الوباء وما نتج عنه من إجراءات احترازية أدى إلى توقف العديد من المخابز عن العمل ،ولكن محال المواد الغذايية تكفلت بتوفير هذه المادة للمواطن من المناطق المجاورة والحمد لله.

حدثنا عن الجانب الأمني؟

الحوامد منطقة عبور مهمة كذلك الغزايا منطقة حدودية والجانب الأمني في البلدية له أهمية خاصة والبلدية أمنيا تتبع مديرة أمن نالوت التي تضم 5 بلديات وللحقيقة فان مديرية أمن نالوت غير قائمة بالدور المطلوب في توفير احتياجات البلدية في الجانب الأمني ويكفي أن مركز شرطة الحوامد لايتوفر إلا على مركبة واحدة. ويوجد بالحوامد مقر للدعم المركزي يضم ضباط وضباط صف وافراد يقومون بواجبهم بالشكل المطلوب ويساهمون في حفظ امن الوطن والمواطن. والحمد لله فان البلدية بوعي مواطنيها مستقرة امنيا ولا تواجهنا الا بعض المشاكل البسيطة.

كيف تتعاملون مع جائحة كورونا؟

بناء على القرارات الصادرة عن حكومة الوفاق الوطني لمواجهة جائحة كورونا قمنا بتشكيل لجنة الطواري الازمة لمكافحة الجائحة وعقدنا العديد من الاجتماعات واتخذنا أقصى تدابير الوقاية منها حظر التجول وتعقيم الشوارع والورش والنقاط الحيوية والحكومية كذلك اصدرا وتوزيع مطويات حول طرق الوقاية، كما قمنا باعداد مكان حجر صحي وتوفير عدد 2 سيارة إسعاف مجهزة وسيارة دكتور في بيتك ولا توجد أماكن عزل في البلدية نظرا لنقص العناصر الطبية .

كما قمنا بمجهودات شخصية تمكنا من خلالها من توفير مهمات الوقاية من كمامات وقفازات تم توزيعها على بعض الجهات العامة. وتم خلال اجتماعات البلديات المتقاربة التي عقدت بالخصوص اقتراح إنشاء مكانا واحدا للعزل اما في معسكر تيجي او الجويبية واقترحنا امكانية تحويله بعد انتهاء الجائحة إلى مركز لعلاج الامراض الصدرية.

ما مدى تجاوب المواطنين مع تعليمات الوقاية؟

للحقيقة هناك وعي بمخاطر الوباء والتزام من الاغلبية ولكن في المقابل يوجد من يستهتر بالموضوع ولا يولي اي اهتمام للجانب الوقائي.

 

كيف تتعاملون مع العايدين من خارج الوطن؟

العمل في هذه الحالة يجب أن يتم مركزيا هذا ما اقترحناه منذ البداية في التعامل مع العايدين من الخارج لان البلديات لا تتوفر على الامكانيات اللازمة للتعامل معهم كذلك ظروف النقل والاحتياطات اللازمة واتساع المساحة وبعد المسافات قد يوذي إلى نتائج عكسية.

 

حدثنا عن الجانب الصحي بالبلدية. توجد مركز صحي في كل محلة من محلات البلدية ومركز رعاية صحية في الحوامد الجبل وقد حاولنا تشغيلها بالقدرات والامكانات الموجودة وتعاني من نقص في العناصر الطبية والعناصر الطبية المساعدة والاجهزة والمعدات الضرورية للعمل، كما خاطبنا وزارة الصحة برفع مستوى المركز الصحي الحوامد إلى مجمع عيادات.

في الجانب الاعلامي ماذا لديكم؟

لقد قمنا أخيرا بإصدار قرار بانشاء مكتب اعلام للمجلس واوكلنا مهمة ادارته للسيد علي البدوي احد الاعلاميين ذوي الخبرة والكفاءة وسنعمل على توفير الامكانيات المطلوبة للمكتب لاذاء عمله على الوجه الاكمل ونقل صورة حقيقية عن العمل داخل بلدية الحوامد وتوثيق ماتحتوية من معالم وشواهد وشخصيات. والموضوع الاهم الذي نسعى إلى تحقيقه هو إنشاء اذاعة محلية للبلدية وهناك اتصالات مع مركز الشروق للتطوير الإعلامي لتحقيق هذا الانجاز ونتمنى تحقيقه في اقرب الاجال.

هل من كلمة اخيرة؟

اشكر اهتمامك وحضورك واحيي كل القائمين على صحيفة فبراير والاخوة الاعلاميين ، واحيي أهالي بلدية الحوامد وزملائي بالمجلس البلدي والمكاتب ولأجهزة الحكومية بالبلدية وأتمنى عودة الامن والاستقرار وبناء دولة ليبيا الحديثة على أسس من المحبة والمودة. كان هذا نص الحوار الذي أجريته مع السيد صلاح امدلل عميد بلدية الحوامد الذي احيي من خلاله مواطني البلدية واشكر الزميل الاعلامي علي البدوي الذي نسق لهذا الحوار.

لقاء وتصوير: مسعود اجبيرة.

عن ibrahim Aboargoub

كاتب وصحفي عمل ونشر وكتب في عديد الصحف الليبية ، عمل محرر بعدد من وكالات الأنباء منها قناة الرائد ووكالة أنباء التضامن وقناة ليبيا الوطنية ، مدير تحرير سابق لصحيفة فبراير ، مدير سابق للموقع الألكتروني لهيئة الصحافة ، مدير تحرير سابق للموقع الألكتروني لصحيفة فبراير.

شاهد أيضاً

ضبط مروجي أقراص مهلوسة ومخدرات

لغع   قالت بالإدارة العامة لمكافحة المخدرات والمؤثرات العقلية الأحد، بأنها تمكنت من ضبط ثلاثة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *