أخبار عاجلة
الرئيسية / الرئيسية / اخبار / لقطة متكررة، قد تخيب آمال بايدن في الوصول للبيت الأبيض

لقطة متكررة، قد تخيب آمال بايدن في الوصول للبيت الأبيض

قامت وسائل الإعلام الأمريكية الجمعة، بنشر مقطع مصور من المناظرة الـ “التلفزيونية” للمرشح الديمقراطي للانتخابات الأمريكية جو بايدن، أثناء تحققه من الوقت المتبقي من مناظرته الأخيرة مع المرشح الجمهوري الرئيس الحالي دونالد ترامب.
وجاء النشر بعد، أن أعادت اللقطة إلى الأذهان ما فعله الرئيس الأمريكي الأسبق، جورج بوش الأب في مناظرة له عام 1992 مع الرئيس الأمريكي بيل كلنتون، بعد نظره لساعته، والتي أدت بحسب وسائل الإعلام الأمريكية؛ إلى خسارته الانتخابات أمام كلنتون.
وأتت اللقطة، عندما قالت مديرة المناظرة “كريستن ويلكر” إن الوقت المتبقي للمناظرة قليل وأنهم سينتقلون للحديث عن قضية التغير المناخي. هنا نظر بايدن في ساعته للتحقق من الوقت.
وأشارت وسائل الإعلام الأمريكية، أنه وعلى الرغم من أن بايدن ظهر واثق في المناظرة الأخيرة، إلا أن الحركة التي قام بها للتأكد من الوقت المتبقي في أعقاب تصريحات مديرة المناظرة، أعادت ما فعله بوش الأب وتسبب في كثير من الانتقادات له في ذلك الوقت.
ووفقاً لوسائل إعلام أمريكية، اعتبر المراقبون حركة بوش الأب خلال مناظرته مع بيل كلنتون عام 1992 علامة على شعوره بالملل خلال المناظرة الرئاسية، وتحديدا بينما كان كلينتون يجيب عن أحد أسئلة الحاضرين في المناظرة.
وتمكن المرشح الديمقراطي بيل كلينتون من الفوز في الانتخابات الرئاسية هذا العام محققا الهزيمة على منافسة الجمهوري جورج بوش الأب في ذلك الوقت نتيجة لما أظهره كلينتون من تجاوب وتعاطف مستمر مع الجمهور والحاضرين في المناظرات على عكس ما كان يفعله بوش، والذي كان رئيسا في ذلك الوقت، وعكست ردود أفعاله شعوره بالملل من المناظرة وقلة صبر على تلقي أسئلة الأمريكيين.

عن ibrahim Aboargoub

كاتب وصحفي عمل ونشر وكتب في عديد الصحف الليبية ، عمل محرر بعدد من وكالات الأنباء منها قناة الرائد ووكالة أنباء التضامن وقناة ليبيا الوطنية ، مدير تحرير سابق لصحيفة فبراير ، مدير سابق للموقع الألكتروني لهيئة الصحافة ، مدير تحرير سابق للموقع الألكتروني لصحيفة فبراير.

شاهد أيضاً

منتخب الشباب يختتم تحضيراته المحلية بطبرق

  يواصل المنتخب الوطني للشباب تحت 20 عاما برنامجه الاستعدادي بمشاركة 25 لاعبا بينهم محترف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *