أخبار عاجلة
الرئيسية / رأي / وجهة نظر

وجهة نظر

بقلم فاطمة عبيد

حول الفنانين والأعلام ..

خلال عملي الصحفي والكتابة في مجال الفن بالخصوص هناك عدد كبير من الفنانين حين نقوم بمحوراتهم في لقاء فني نجدهم دائما يضعوا اللوم علي قنوات الأعلام وخاصة الصحافة أي الأعلام المقروء  ويقولوا بصريح العبارة بأن الأعلام لا يقف مع الفنان الليبي ؟.

ومن هنا يأتي السؤال كيف لا يقف الأعلام مع الفنان؟؟ ومن خلال تجربتي معهم  أقول لهم الأعلام يقف دائما مع الفنان سوء كان مبتدى أو له خبرة طويلة فأنا شخصيا ابحث عن الفنان أينما كان مكانه لكي يكون معنا في الصورة وعلي صدر صحفنا فنحن نأخد على عاثقنا مهمة التعريف به وبعمله الذي قدمه سوء كان مرئي أو مسموع أو عبر الركح ..

فهذه مهمة الصحافة وهذا واجبنا .

وأود هنا أن اذكر موقف كثيرا ما نتعرض له نحن الصحفيين فحين نذهب لبعض الفنانين اثناء تصويرهم لاعمالهم ،نسئلهم السؤال المعتاد..

ما هو جديد لديك أخي الفنان ؟

هنا تأتيك الإجابة الغير متوقع :

لا استطيع إعلامك بأي معلومة إلا حين يإذن المخرج أو المؤلف ؟

لماذا كل هذا التكتم في نهاية الأمر العمل سوف يشاهده المشاهد ؟

من وجهة نظري لا يوجد سبب يجعلك أيها الفنان تخفي مثل هكذا معلومة عن الأعلام الذي جاء ليكون بجانبك ويهمه يعرف الناس اخبارك وجديد اعمالك الفنية .

ختاما أخى الفنان يظل الأعلام وسيلة إشهارك ومعرفة المشاهد لك فلا تضع الحواجز أمامه حتى يبتعد عنك فلا تلومه عن تقصير صار منك …

تحية ود ومحبة أرسلها لكل فنان يريد التعاون وتسهيل المهمة علي كل أعلامي دامت ليبيا أرض الإبداع والمبدعين .

عن ibrahim Aboargoub

كاتب وصحفي عمل ونشر وكتب في عديد الصحف الليبية، عمل محرراً بعدد من وكالات الأنباء وكالة أنباء التضامن وقناة ليبيا الوطنية، مدير تحرير سابق لصحيفة فبراير، مدير تحرير سابق للموقع الألكتروني لهيئة الصحافة، مدير تحرير سابق وحالي للموقع الألكتروني لصحيفة فبراير.

شاهد أيضاً

من الواقع.. لعلي العزابي

  ها نحن  الآن نعيش ( مونديال) قطر2022 وفي بطولة كأس العالم لكرة القدم في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.