إقتصادالرئيسيةلقاء

المدير التنفيذي لاتحاد الصناعة الليبية: نعمل على أن يكون لدينا اقتصاد متعدد الموارد

  

لبناء اقتصاد وطني منتج وغير مستهلك ما يضمن مستقبل الاجيال القادمة في ليبيا ويغنيها عن الاعتماد على النفط كمصدر وحيد للدخل انبثقة فكرة اتحاد الصناعة الليبية ولكي نعرف اكثر على هذا الجسم الاقتصادي كان لنا لقاء مع الاستاذ علي نصير المدير التنفيذي للاتحاد

أستاذ علي عرفنا بالاتحاد هو مؤسسة من مؤسسات المجتمع المدني الذي يملك جمعيته العمومية وهو يتبع مفوضية المجتمع المدني أنشئ هذا الكيان ‏سنة 2012 وتم اشعارهم لسنة 2013 ‏أن شاء اهتم عن طريق تنادي المصنعين وتجمعهم ‏و ومحاولة إيجاد الجسم يلتقون فيه ‏ينهض بي اقتصادهم ‏فيه ‏في حاجة

‏يعني أنشئ برغبه المصنعين ‏مثلما نعرف لم يكن هناك جسم لحماية المصنعين ‏مع ارباب عملهم ‏الدور الذي يقوم به الاتحاد هو الدور الموجود في نظامها الأساسي ‏منذ عقد تأسيسها وهو النهوض ‏بالصناعة الليبية وتطويرها ‏وحمايتها وخلق مواطن عمل ‏وتوفير احتياجات ليبيا من الصناعات ‏والخدمات وغيرها محليا ‏نشاطات الاتحاد هذا الاتحاد له العديد من النشاطات ومنها ‏تقديم المساندة الفنية للشركات التابعة له على مستوى دراسات جدوى وعلى مستوى الأبحاث في العالم في العالم نقل الأخبار ما يدور في العالم على الصناعة و آخر مستجداتتها أيضا من نشاطاته انه يقوم بمعارض وورش عمل وأيضا يتدخل مع الدولة في تطوير القوانين و تحديثها و مناقشتها سواء أن كانت قوانين تحل البرلمان عن طريق القنوات الشرعية أو قرارات للوزارات وأحيانا يشارك في الاتفاقيات الدولية والإقليميه التي تكون ليبيا طرف فيها

‏مستقبل الاقتصاد الليبي حقيقة دائما نظرة تفاؤلية نعمل ونأمل أن يكون لدينا اقتصاد ليبي يعتمد على موارد أخرى غير النفط ومن أهمها تجارة العبور وتوطين الصناعات و الاستفادة من الموقع الجغرافي والاستفادة من الخامات الموجودة في ليبيا الخطوات التي يقوم بها الاتحاد هو التقدم إلى الأمام بخطى ثابتة حسب استطاعت هنا وهي خطوات تحت إدارةتنا

‏كاتحاد شاركنا في إنشاء منطقة صناعية خاصة وتم توظيفها اكثر من 3000 موظف ليبي والآن في إطار تجهيز منطقة أخرى شاركنا في تكتلات وشركات قابضة بين المصنعين اخذنا خطوات ثابتة مثل صنع في ليبيا لكن النسخة الأولى في تونس

‏والآن في إطار العمل على معرض صنع في ليبيا في النيجر سلطة تنا هي سلطة ذاتية في إطار تعاملنا مع الوزارات نجد في تعاون كبير من كل الوزارات وتم تغيير فكرة أن الدولة تحارب في القطاع الخاص اليوم الدولة تمديدها للقطاع الخاص ونحن هنا نتقدم ونجد في كل التجاوب حسب الإمكانيات المتاحة سواء في حدود السلطة أو في حدود الصلاحيات

سلطة تنهي تقديم الخدمة وكل المسؤولين يشعرون بأن الاتحاد فعلا يريد أن يكون مساند لصناعة لذلك منحنا عدة صفات في عدة لجان و أجسام شاركنا في بناء أجسام مثل مجلس المنافسة الحقيقة كل الحكومات التي تعاملنا معها كانت حكومات ما تعاونه و النتائج تفرضها المعايير الموجودة في المعادلة نفسها أحيانا الناس علي منطقة صناعية ونفخ جيب الوضع الامني الذي لا يسمح بذلك نسعى لي توطين الصناعة وتعرض الأوضاع أهدافنا أهداف واضحة للنهوض بالصناعة وتطويرها ونقل المعرفة و تشغيل الشباب وإيجاد فرص عمل لهم خلق اقتصاد حقيقي بل ابتعاد على النفط واللجوء إلى المناطق الصناعية والاستفادة من موقع ليبيا الجغرافي كدولة بوابة إفريقيا لتبدأ عن طريقها تجارة العبور هذا فيما يخص الاتحاد ولكن بشكل عام ليبيا لها موقع جغرافي تتمتع بالسياحة عندنا أيضا زراعة كل مقومات الدولة الناجحة موجودة عندنا في ليبيا حقيقة

‏الخدمات التي قدمناها هي خدمات لا تمثل مصنعا بشكل مباشر ولكنها خدمات مساندة مثل إصدار تأشيرات للخبراء العمالة التي تحضر إلى المصانع والشركات وهذا أكيد بتعاون مصلحة الجوازات اللذين لهم الفضل الكبير متعاونون بشكل إيجابي جدا معنا وأيضا نقدم  خدمة الدراسات والأبحاث للمصنعين نقدم في خدمة التكامل الصناعي للمواد و الاحتياجات لمصنعين هذا غير خدمة المؤتمرات والمعارض التي تدعم الشركات الصناعية و المصنع يستفيد من وجوده معنا بتوني تحت الجسم ينتمي له والاستفادة تكون على حسب الإفادة والاتحاد أعتبرك جسم حماية الجسم انتماء لكل مصنعين ورجل الأعمال يشعرون تحته بالأمان هناك جسم تستطيع أن تشكو له يحمي لك صناعتك يستطيع التدخل لحل مشاكلك لأننا في الأساس نسعى لتنجح الصناعة والتعريف والترويج لصناعة البيئة يعني أي مصنع ينتمي إلى الاتحاد سيكون مستفيد جدا نحن هنا نجمع كل للمصنعين تحت جسم واحد وخالف مقولة صاحب صنعتك عدوك ويصبح عندنا صديقك لأن هنا صاحب صنعتك هو اكبر مساند لك في الصناعة عندما تنتهي المواد الخام عند احد المصنعين سيجد هو عند المصنع الاخر ونحن نعمل له ذلك

‏ونحن تبادل العمال بين المصانع و تفشي الاسرار بينهم علاقات الدولية مع كل المؤسسات ممتازة جدا بشكل قانوني ومنظم عبر مؤسسات المجتمع المدني وزارة الخارجية مشارك في كل المحافل الدولية التي نرى أننا سننستفيد منها للتعريف بالصناعة الليبية أيضا نقوم بدعم مناقشة خارجية دولية للمنظمات ومنها المنظمة العربية لصناعة والتعدين وكان الاتحاد راعي فضية في الدورة الثانيةوراعي ذهبي في الثالثة

‏نعمل مع كل المنظمات الخارجية ومع البنك الإسلامي في استفادة متبادلة بيننا دورنا كاتحاد ليس النصر له هدف بل نسعى لتحقيق الاهداف وبالتالي نقدم ما يمكن تقديمة وهذا دورنا ونص على المتابعة ما تم تقديمة من رأي فني أو تقني أو مقترح أو مشروع على سبيل المثال حماية المنتج المحلي قدمنا فيه العديد من المقترحات على مستوى الحكومة على مستوى البرلمان وعلى مستوى الوزارات والمؤسسات ولكن إلى غاية الآن لم يصدر قانون لحماية المنتج المحلي إلى أننا استطعنا أن إنشاء مجلس المنافسة وهو ما وجدنا الحل الجذري لحماية المنافسة في السوق الليبي في الداخل والخارج مواردها المالية خاصة جدا وهي بناءا على اشتراكات المصنعين مؤسسة غير ربحية

نجهز حاليا لمعرض النيجر والكل يتسائل لماذا النيجر بالتحديد وليس دولة أخرى السبب الأساسي النيجر دولة محبوسة لا تملك موانئ وهي أقرب دولة ليبيا المسافة بين نياما ومنا مصراتة 3000 كيلو وبين ميامي ومن الجزائر 4000 كيلو وما بين نياما والمغرب 5500 كيلو وبالتالي لقرب أوروبا من إفريقيا سيكون أقرب نقطة هي ليبيا في تجارة العبور هي شيء اقتصادي ناجح جدا جدا النيجر دولة لا تملك موارد أصبحت حاليا تنتج النفط تنتج حاليا 110,000 برميل أس تنتج 450,000 برميل في 2024 لذلك ستكون فيها طفرة كبيرة موزات بس باتفاقية المنظمة القرية الإفريقية والتي ستدخل حيز التنفيذ الفترة القادمة وأنا شخصيا قمت بتمثيل ليبيا في غانا في اجتماع المنظمة على مستوى الاتحاد الأفريقي متى ترفع القيود الجمركية على كل دول الاتحاد الأفريقي قريبا وسيكون النيجر سوق مفتوحة اما ان ندخل على هذا الركب ونكون من أول من يدخلهااو لن نلحق بها وبالتالي نحن أقرب الناس لهذه السوق و أكثر ما نستطيع التحرك فيه بحكم الجيرة فلن يكون هناك مانع أن نكون وسطي بينهم وبين أوروبا والمصنعين الليبيين يصلون بإنتاجهم إلى النيجر لأنها سوق وعد ينفتح على ثمانية دول وبالتالي فرص الاستثمار في النيجر 500% ناجحة و اتحاد الصناعة سيكون أول من يدخل النيجر بهذا المعرض وبشكل قانوني جدا لأن النشاط الغير قانوني وهو التهريب موجود بين البلدين

‏وأيضا نسعى لدخول الأسواق الإفريقية الأخرى وأن شاء شراكات وبالتالي قرب ليبيا إلى البحر وتوفر الطاقة و الأيدي العاملة والمناخ الملائميجعلها الخيار الافضل للدول الافريقية المجاورة والتي تعاني من تكلفة الطاقة فيها نسعى أيضا لأن شاء مناطق صناعية في الجنوب والغرب تكون مناطق صناعية لي مواد خام أوليه او المواد كاملة الصنع تصدر برا إلى النيجر ثم لكل دول غرب إفريقيا

‏هناك قاعدة أساسية في الصناعة إذا فقط نسبة التكلفة 25% لا يمكن أن تنافس محليا وبالتالي التصنيع إذا كان في تركيا او الصين أوروبا سيكون تكلفته أعلى بكثير من التصنيع في ليبيا وهذه ميزة كبيرة تجعلنا ندخل إلى أفريقيا وسنة تغلب على كل الصعاب التي تحول دون وصولنا بالصناعة الليبية إلى أفريقيا قاعدةتنا لا نريد عبور جسورا  لم نصل لها بعد

ونتمتع بحماس انبثق من دعم رئيس الحكومة ووزير الاقتصاد ورئيس مجلس الادارة وهذا يجعلنا نقوم بواجبنا على اكمل وجه وفي الختام نشكركم على اهتمامكم لابراز اتحاد الصناعة والدور الذي يقوم في تنمية الصناعة ال

ibrahim Aboargoub

كاتب وصحفي عمل ونشر وكتب في عديد الصحف الليبية، عمل محرراً بعدد من وكالات الأنباء وكالة أنباء التضامن وقناة ليبيا الوطنية، مدير تحرير سابق لصحيفة فبراير، مدير تحرير سابق للموقع الألكتروني لهيئة الصحافة، مدير تحرير سابق وحالي للموقع الألكتروني لصحيفة فبراير.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى