رأيرياضة

نوري النجار يكتب.. ليست الأولى

 

 رمية تماس

مرة اخرى تتعالى الأصوات وتصدح الحناجر ويعرب كل مَنْ له علاقة أو لا لان الموضوع يهم الوطن عن غضبه  واستيائه من الخروج المذل لمنتخبنا الوطنى من كأس افريقيا للاعبين المحلين وبعد أن كان الجميع يعتقد أن يعيد منتخبنا الكرة ويفوز في اللقاء الأول ثم يتعادل في الثاني ويتعادل في الثالث والمباراة تلفظ أنفاسها الأخيرة ثم يتجاوز ربع النهائي ونصف النهائي بضربات الجزاء لابل حتى النهائي كان بنفس الضربات في عام 2014 هذه المرة ادار الحظ ظهره لمنتخبنا وفقد اللقاء تلو الآخر وأصبح اول منتخب يلعب واول منتخب يغادر البطولة ولا اعلم لماذا كل تلك العاصفة التى صاحبت خروجنا من شان الجزائر ما حدث يجعل المتابع لكرة القدم يعتقد انها المرة الاولى التى يغادر فيها منتخبنا البطولة او اول مرة يخسر منتخبنا او اننا اعتدنا على لعب الادوار الاولى او ان الخروج يشكل كارثة غير مسبوقة لكرة القدم الليبية كل ذلك غير صحيح لان ماحدث هو عين الصواب وما نراه من تخلف في كرتنا المحلية في كل المسابقات من الدوري المسمى عبثا بالدوري الممتاز ولا اعلم من الذي قام بتقيمه واعطائه تلك العلامة التي استحت دوريات كبرى في العالم عن تسمية دوريتها بهذا الأسم على غرار الدوري الالماني والاسباني والفرنسي الدوري الوحيد الذي يحمل اسم الدوري الممتاز عن جدارة واستحقاق هو الدوري الانجليزي .

دورى لم أشهد فيه اي مباراة مميزة وشاهدنا الخروج المروع للأندية الليبية من الأدوار التمهيدية للبطولات الإفريقية كافة امام اندية مغمورة عدا الاخضر ثم ما جرى مؤكد لن يكون استثناء لان الاستثناء هو الفوز في بعض المباريات التى تكون مثل المسكن الذي يخفف الالم لوقت معين ثم تعاود الالام بكل قوة ذلك هو حال الكرة الكرة الليبية التى تئن من الامراض واصبحت غير قادرة على حتى الوقوف امام اضعف فرق القارة .

ibrahim Aboargoub

كاتب وصحفي عمل ونشر وكتب في عديد الصحف الليبية، عمل محرراً بعدد من وكالات الأنباء وكالة أنباء التضامن وقناة ليبيا الوطنية، مدير تحرير سابق لصحيفة فبراير، مدير تحرير سابق للموقع الألكتروني لهيئة الصحافة، مدير تحرير سابق وحالي للموقع الألكتروني لصحيفة فبراير.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى