أخبار عاجلة
الرئيسية / اجتماعي / هناء الطياري: يواجهوننا باسم الدين وهو منهم براء

هناء الطياري: يواجهوننا باسم الدين وهو منهم براء

سيرهن     

حاورتها: فائزة العجيلي

تقول عن نفسها (هناء ربة المنزل  ،هي الأم التي تحب وتعشق وتخاف علي أطفالها لأبعد حد ،،لدرجة الخوف من المستقبل ،)أيضا اخاف الفقد لأن الموت غيب  ثلاثة من إخوتي ، كما أن الفقد يذكرني  بأمي رحمها الله التي كانت صديقتي،،،

كذلك أحب جدا اللعب مع أطفالي وانزل لعمر كل منهم ،،،وللعلم أن فرق العمر بينهم متفاوت، فلدي المراهق الذي دخل عمر الشباب محمد في الشهادة الاعدادية أحاول دوما ان اكون صديقته،،،حتي في سفري عادة ما يكون معي وهو متعلق بي جدآ ، وحساس.

ثم المدثر الطفل العنيد بالصف الخامس ابتدائي ، يحب اللعب وهو كثير الحركة كوميدي ،وايضا يشعر بتعبي وتعب والده، ورؤف بنا وقت التعب ، ورزقني الله بنوتة بعد ثمانية سنوات اسميتها علي عمتها ابتسام لان عمتها لم يرزقها الله بالذرية ، وهي في عمر ثلاث سنوات ، هي كل دنياي فأنا استرجع معها طفولتي، وديعة وجميلة ،  والأخير أبني عبدالله سنة وشهرين طفل بحجم السعادة،  أسميته على أخي رحمه الله. 

ولا تنسى الطياري إضافة  أن المنزل هو مملكتك وعالمك الخاص المتباين في طقوسه بين الصخب والهدوء ، ذخيرة اجواءه الحب وشقاوة الأطفال واحلامهم  ،فالمنزل حضن الأسرة وبراحها .

تحدثت هناء ايضا عن وجهة نظرها في السؤال المتعلق بالمرأة التقليدية بالقول أن  المرأة التقليدية هي التي لا تزاول مهنة  ولا تظهر  للإعلام ، ولم تواكب التطور في العديد من جوانب الحياة،إذا كانت عملية او مهنية او اجتماعية .

وما يمكن الإشارة اليه هنا أن المرأة التقليدية انواع هناك المثيرة اعتبرها  مما أراها في محيطي الاجتماعي  ناجحة متألقة في تربية أولادها ونظافة بيتها وسمعتها الاجتماعية وفراستها في الحياة ، وعلاقتها الزوجية، وهناك التقليدية التي لا خبرة لها إلا النقد المسيء لغيرها وخاصة ممن تراهن افضل منها ، والسيدات العاملات خاصة.

تلامس هذه الإشارة ما يختص بنظرة المرأة لمعني التضحية وتعلق 🙁صراحة بما أني أم وسيدة ليبية شرقية، أؤمن أن أبنائي يستحقون اسبقية  التضحية  الإ شيئا واحد وهو الوطن ، انا مدركة لمعنى الوطن ، ولا اتشدق بذلك ،  ولكن مستعدة أن اموت لأجل  بلادي ، أما بالنسبة للعمل لست مستعدة أن أضحي بأسرتي لأجله).

نقلة مجتمعية 

من جانب اخر ترى الطياري أن هناك نقلة في مستوى المشاركة المجتمعية  ، فمثلا كانت المرأة لا يتسنى لها دخول المحاكم ورفع الدعاوى والمطالبة بالميراث ، وطلب الطلاق وايضا لا يمكنها أن تعرض صورها على صفحات التواصل والقنوات وغيره، ولا يمكنها الترشح للمناصب السيادية والسياسية، كل ذلك اصبح الان جزءا من الماضي الي حد كبير  فهي اثبتت وجودها، وأعتقد أن من صنعت لنفسها أسما وتاريخآ .

يرتبط هذا السياق بالحديث عن التنمر الناتج فيما اري من طبيعة هذه المشاركة ، انا لا  أجد التنمر المشار اليه فيما يتعلق بحياتي المهنية ، ربما مرده  دخولي للسجون والمحاكم، والاماكن الامنية وغيره، و بنعمة من الله  الكل متقبلني وهذا ما زاد في نشاطي، صراحة وثقتي في نفسي ،،مثلا أجد نفسي جدا مرحب بي من المشايخ والاعيان ،وايضا رجال الأمن السيدات ربات البيوت ، الشباب، السيدات ذات الظهور ، وكل الفئات المجتمعية.

نصوص قانونية 

وتنتقد هناء الواقفين امام المرأة وتطلعاتها وتف ذلك بالقول 🙁الكثير من السلبيين،،،الحمقى،،الذين يتسترون بالدين،،والدين منهم براء).

وتضيف : يحاولون محاربة من يتقدم أو يعطي، بدون مقابل،،،وهؤلاء هم علتنا، غالبا،

نحن نحتاج لنصوص قانونية ،صارمة لهذا الجانب ،،وتفعيل القوانين الموجودة،،،وانا مؤمنة بالحقوق كما أؤمن بالواجبات،،ولدينا في منظمة السفير، ،مكتب خاص بالدعاوى والشكاوى،،،للنساء وغيرهن .

نحن نعي تماما أن الخلق والأخلاق واحترامنا لأنفسنا وأخوتنا،، وابائنا وازواجنا، هي أمانة علينا المحافظة عليها ،،فكيف للغير أن يحترموا ذاتنا وظهورنا، ،وما نقدم اذا نحن لم نحترم عاداتنا وتقاليدنا، فكيف سنستمر لولا الأثر الطيب، الذي يفوح بعبقه محيطنا.

تعرف الطياري مفهومها للتحرر باعتباره الانفكاك من العقد والسلبيات والنكسات والاحباط الذي بدون سبب،  كذلك التحرر من الحسد والبغض والتقليد ،،هو الرضى التام للإنسان مما عليه ومما يعيش، التحرر هو تقديم ما تريد تقديمه بالمنفعة والنفع، وليس العكس، هو توصيل المحتوى الذي تقدم فيه، وقبوله عند الغير، هو الثبات والثقة والاستمرار  ، الشخصية المقنعة الصادقة القوية ذات الكاريزما صراحة هكذا التحرر لا غير .

ببلوغرافيا

ليسانس قانون. 

د.عال علوم إدارية، 

د.ف في حقوق الإنسان، 

مستشار دولي معتمد في حقوق الإنسان. 

ماستر مهني مصغر في إدارة أعمال تخصص بزنس،،

مدرب دولي معتمد من الرايسر الامريكي 

مدرب دولي معتمد ومحاضر تنمية بشرية لأكثر من دولة عربية ،،وأكاديميات،،

رئيس منظمة السفير الليبية لحقوق الإنسان والحريات 

ناشطة حقوقية مدنية ، 

اعلامية سابقة مقدمة برامج وصحفية،،

وكاتبة ،،

كرمت من وزير العراق لأربع شخصيات نسائية قيادية علي مستوى الوطن العربي،،

متحصلة علي العديد والعديد من التكريمات المحلية والدولية،،

عن ibrahim Aboargoub

كاتب وصحفي عمل ونشر وكتب في عديد الصحف الليبية، عمل محرراً بعدد من وكالات الأنباء وكالة أنباء التضامن وقناة ليبيا الوطنية، مدير تحرير سابق لصحيفة فبراير، مدير تحرير سابق للموقع الألكتروني لهيئة الصحافة، مدير تحرير سابق وحالي للموقع الألكتروني لصحيفة فبراير.

شاهد أيضاً

آمال الهنغاري.. انتخبت كأول خبيرة ليبية دولية في مصر في مجال حقوق الطفل

حاورتها: فائزة العجيلي انا سيدة ليبية متزوجة وام لعدد خمسة من الابناء احيا حياة منزلية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.