الرئيسية / اقتصاد / في تقريرها عن الاقتصاد الليبي …. الأمم المتحدة تؤكد انخفاض الناتج المحلي وارتفاع الدين العام

في تقريرها عن الاقتصاد الليبي …. الأمم المتحدة تؤكد انخفاض الناتج المحلي وارتفاع الدين العام

 

( وكالات)- أكدت الأمم المتحدة أن جنوب ليبيا لا يزال يعاني من عدم توافر السيولة النقدية، وذلك بسبب عجز إدارة المصرف المركزي في طرابلس والبيضاء عن تقديم أموال نقدية، مشيرة إلى انخفاض الناتج المحلي وارتفاع الدين العام 150 % من الناتج المحلي.وأوضحت المنظمة الدولية في تقريرها عن الوضع في ليبيا أنه خلال العام 2019 ارتفعت قيمة الدينار الليبي مقابل الدولار، مما أدى إلى زيادة قوته الشرائية خصوصا السلع الأساسية.واعتبر التقرير أن رسوم بيع النقد الأجنبي على أسعار صرف العملات الأجنبية التي فرضها المجلس الرئاسي في سبتمبر 2018 أدت إلى تحفيز الودائع وتقويض السوق السوداء.كما لفتت المنظمة الدولية  في تقريرها إلى استمرار النقص في الشفافية فيما يتعلق بالأشخاص الذين يستطيعون صرف العملات الأجنبية بسعر خاضع للضريبة، مقابل السعر الرسمي.وقال التقرير إنه منذ أبريل الماضي، انخفض نمو الناتج المحلي الإجمالي بمقدار الثلثين (66.6% ) بسبب النزاع وسجل الدين زيادة كبيرة، مشيرا إلى أنه رغم انخفاض الدين الذي يديره مباشرة المصرف المركزي انخفض إلى 56 مليار دينار، فإن الدين في المركزي بالبيضاء زاد إلى 43 مليار دينار، ونتج عن ذلك أن نسبة الدين العام إلى الناتج المحلي الإجمالي بلغت 150%.كما أشادت الأمم المتحدة بقرار إلغاء وزير الاقتصاد في حكومة الوفاق دعم الوقود في 16 أكتوبر الماضي، وقالت إنه نظام لا يزال يكلف البلد مليارات الدولارات ويشجع في الوقت نفسه الاستهلاك المفرط وتهريب الوقود.

مخاوف اممية من توسع انشطة التنظيمات المتطرفة في الجنوب.

كما  أكدت الأمم المتحدة في تقريرها أن الاشتباكات المسلحة التي شهدتها العاصمة طرابلس وضواحيها أدت إلى نزوح 140 ألف شخص من منازلهم، وذلك منذ بدء الاشتباكات في الرابع من شهر أبريل الماضي.وأشارت المنظمة الدولية في تقريرها عن الوضع في ليبيا إلى أن الحرب أدت كذلك إلى مقتل 284 مدنيا وإصابة 363 شخصا بجروح .كما أكد التقرير على أن تنظيم «داعش» لا يزال يشكل تهديدا للأمن والاستقرار في ليبيا، لا سيما في المنطقة الجنوبية.واعتبرت المنظمة الدولية – في تقريرها عن الوضع في ليبيا – أن الوضع الأمني في جنوب ليبيا يبعث على القلق، وقد يزداد تدهورا، مما يسمح للتنظيم والجماعات المتطرفة العنيفة الأخرى بالتوسع في أنشطتها.كما نوهت بإعلان قيادة الولايات المتحدة في أفريقيا مقتل 43 شخصا من عناصر التنظيم الإرهابي في 4 غارات جوية في جنوبي ليبيا في سبتمبر الماضي، حيث نفذت هذه الغارات الجوية بالتنسيق مع حكومة الوفاق.

عن امال الشراد

آمال محمد عبد الرحيم الورفلي/ صحافية / مدير تحرير الموقع الالكتروني لصحيفة فبراير متحصلة على :- - ليسانس في الإعلام من جامعة قاريونس سنة 1997 م - دبلوم دراسات عليا قسم الإعلام من مدرسة الإعلام والفنون بالأكاديمية الليبية .. - تعمل على إنجاز رسالة علمية لنيل درجة (الماجستير) في الصحافة . - عملت مدير تحرير للموقع الالكتروني لصحيفة فبراير بهيئة دعم وتشجيع الصحافة - عملت مدير لمكتب لجنة الإعلام والثقافة والمجتمع المدني بالمؤتمر الوطني العام من 2012 الي 2016. - عملت محررة في هيئة دعم وتشجيع الصحافة ( صحيفة فبراير) .بعد 2011 م . - عملت محررة في الهيئة العامة للصحافة من 1998 الي 2011 م. ـ عملت كباحثة وإدارية في مركز البحوث والتوثيق الإعلامي والثقافي 1997م

شاهد أيضاً

وصول أول شحنة مواد غذائية الى ميناء طرابلس قادمة من تونس

أعلنت وزارة المواصلات اليوم الأحد، وصول أول سفينة شحن من ميناء صفاقس التونسي إلى ميناء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *