أخبار عاجلة
الرئيسية / رأي / التعاون بين الصين وأفريقيا منفعة متبادلة وغير حصرية

التعاون بين الصين وأفريقيا منفعة متبادلة وغير حصرية

 

بقلم السيد “وانغ تشيمين” القائم بأعمال السفارة الصينية لدى ليبيا

يمر العالم اليوم بالتغيرات غير المسبوقة منذ مائة سنة، وأصبحت مسألة التنمية ملحة للغاية. يعتبر كل من مبادرة الحزام والطريق، ومبادرة التنمية العالمية، ومبادرة الأمن العالمي إجابات الصين على “سؤال العصر”، فيما يساهم بالقوة الصينية في التنمية العالمية. وإن التعاون التنموي يعد ركيزة هامة للتعاون الصيني الأفريقي.

ترأس الرئيس الصيني شي جين بينغ قمة منتدى التعاون الصيني الأفريقي مرتين، وحضر جلسة الافتتاح للدورة الثامنة للاجتماع الوزاري للمنتدى عبر الفيديو كونفرانس، حيث أعلن عن تدابير تعاون رئيسية مع أفريقيا مثل “خطط التعاون العشر” و “ثمانية إجراءات” “و” تسعة مشاريع “، الأمر الذي يرتقي بالتعاون الصيني الأفريقي إلى مستوى أعلى بشكل مستمر. على مدار العشرين عامًا الماضية، قامت الشركات الصينية ببناء أكثر من 10000 كيلومتر من السكك الحديدية، وحوالي 100000 كيلومتر من الطرق السريعة، وما يقرب من 1000 جسر، وما يقرب من 100 ميناء في إفريقيا، كما بنت أكثر من 80 منشأة طاقة كبيرة الحجم، إضافة إلى أكثر من 130 منشأة طبية و 45 ملعبا وأكثر من 170 مدرسة كالمساعدات، وتم تدريب أكثر من160،000 موهبة في مختلف المجالات لأفريقيا. ظلت الصين أكبر شريك تجاري لأفريقيا لمدة 13 عامًا متتالية. وقد تم توقيع وثائق التعاون المتعلقة بمبادرة الحزام والطريق بين الصين و52 دولة أفريقية ومفوضية الاتحاد الأفريقي، إذ انتشرت مشاريع التعاون مثل الطرق والكهرباء والاتصالات والموانئ في جميع أنحاء أفريقيا، والتي عززت قدرة أفريقيا على التنمية المستقلة والمستدامة إلى حد كبير. في مواجهة الاختبار الشديد من قبل جائحة فيروس كورونا المستجد، تضافرت جهود الصين وأفريقيا لمكافحتها. قدم الإخوة الأفارقة تضامنًا ودعمًا قيمين للصين، وقدمت الصين حوالي 120 دفعة من الإمدادات الطارئة لمكافحة جائحة كوفيد-19 إلى الدول الأفريقية ونحو 260 مليون جرعة من اللقاحات المضادة لفيروس كورونا المستجد إلى 45 دولة أفريقية ومفوضية الاتحاد الأفريقي.

من أجل التلاعب بالشؤون الدولية واحتواء الصين، تبذل بعض الدول مع حلفائها كل ما في وسعها لتحريض وتدمير علاقات الصين مع الأسواق الناشئة والدول النامية، وإكراه الدول المعنية وحثها على اختيار أحد الجانبين وخلق المواجهة، وتشويه ومهاجمة البناء المشترك لمبادرة “الحزام والطريق”، وتلفيق الحجج السخيفة مثل ما يسمى “فخ ديون الصين”، وكثيرًا ما تكشف أقوالهم وأفعالهم الدنيئة من قبل الدول النامية، ومحاولة احتواء الصين لن تنجح. إن المزيد من الدول النامية أصبحت أكثر وعياً لاتجاه تعدد الأقطاب في العالم، وأكثر وعياً بالطبيعة الأنانية لحفنة من الدول التي تقوم باختطاف مصالح الدول الأخرى، وتقدر الصين أكثر كصديق حقيقي وشريك جيد.

إن الصين هي أكبر دولة نامية، وأفريقيا هي القارة التي تضم أكبر تجمع للدول النامية. في مواجهة القضايا الدولية والإقليمية الرئيسية، تشترك الصين وأفريقيا في الأفكار والمواقف المتشابهة وتتفهم وتدعم بعضهما البعض، وتدافع يدا في يد عن المصالح المشتركة للدول النامية والعدالة الدولية، بما يعطي طاقة إيجابية قوية للحفاظ على الاستقرار والتنمية في العالم. تدعم الصين بثبات الدول الأفريقية في تقوية نفسها من خلال الوحدة ولعب دور أكبر في الشؤون الدولية، وتدعم بقوة الأفارقة في حل المشاكل الأفريقية بشكل مستقل، ويؤيد المطالب الأفريقية العادلة في معارضة العقوبات الأحادية الجانب والتدخل في الشؤون الداخلية، كما تتعاون الصين مع بلدان أفريقيا لتحسين التمثيل والصوت للبلدان النامية في المسرح الدولي.

إن الشمولية والمنفعة المتبادلة والكسب المشترك هي الطريق الصحيح في العالم. يجب علينا الالتزام بالانفتاح والشمولية، وإزالة جميع الحواجز التي تعيق تطور القوى المنتجة، وتوجيه وتعزيز التنمية الصحية للعولمة، وجعل رأس المال والتكنولوجيا يتدفق حرا والابتكار والحكمة تظهر كاملا، والجمع بين التآزر للنمو الاقتصادي العالمي. من الضروري الحفاظ على النظام التجاري متعدد الأطراف الذي جوهره منظمة التجارة العالمية، وإزالة الحواجز التجارية والاستثمارية والتكنولوجية، والدفع ببناء اقتصاد عالمي مفتوح. يجب أن نلتزم بالمشاورات المكثفة، والمساهمة المشتركة والمنافع المتبادلة، وتعزيز الحوكمة الاقتصادية العالمية، وزيادة تمثيل وصوت بلدان الأسواق الناشئة والبلدان النامية، وضمان تكافؤ الحقوق والقواعد والفرص لجميع البلدان.

إنه عصر محفوف بالتحديات، كما أنه عصر مليء بالآمال. علينا أن ندرك الاتجاه العام لتنمية العالم ونرسّخ الثقة ونتخذ خطوات ملموسة ونحشد القوة والطاقة لتدعيم التنمية العالمية وخلق معادلة تنمية تتسم بالنفع للجميع والتوازن والتناسق والشمول والتعاون والكسب المشترك والازدهار المشترك.

 

 

 

 

 

 

عن ibrahim Aboargoub

كاتب وصحفي عمل ونشر وكتب في عديد الصحف الليبية، عمل محرراً بعدد من وكالات الأنباء وكالة أنباء التضامن وقناة ليبيا الوطنية، مدير تحرير سابق لصحيفة فبراير، مدير تحرير سابق للموقع الألكتروني لهيئة الصحافة، مدير تحرير سابق وحالي للموقع الألكتروني لصحيفة فبراير.

شاهد أيضاً

من الواقع.. لعلي العزابي

  ها نحن  الآن نعيش ( مونديال) قطر2022 وفي بطولة كأس العالم لكرة القدم في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.