الرئيسية / رأي / المعادلة الصعبة للتنمية في ليبيا

المعادلة الصعبة للتنمية في ليبيا

 

 

أبوبكر المحجوب

أربعون سنة و نيّف هي فترة حكم النظام السابق ، فهل كانت مفيدة لليبيين  فعلا ؟  خاصة فيما بتعلق ببرامج التمنية ، و للجواب على هذا سندفع بهذه المعادلة الرياضية لتحسم مثل هذا الموضوع الذي لازال يثار حوله الجد .. قدمت هيئة الأمم المتحدة في زمن ثورة الفاتح من سبتمبر مذكرة بتعداد سكان الوطن العربي .. فكانت تعداد الليبيين في عام 1969م ، هو مليونين و ربع المليون نسمة تقريبا .

‎وتعداد التونسيين من نفس العام هو مليونين و نصف المليون نسمة تقريبا وعند قيام ثورة السابع عشر من فبراير في عام 2011م قدمت هيئة الأمم المتحدة مذكرة أيضا فيها …تعداد الليبيين هو خمسة ملايين وربع المليون نسمة تقريبا .. وأن تعداد التونسيين هو خمسة عشر مليون ونصف المليون تقريبا .. أي أن هناك فاقدا بما مقداره عشرة ملايين نسمة .. علما بأن .. العادات والتقاليد عند الليبيين أنهم يزوجون  أبناءهم بعد بلوغ العشرين عام .. بينما التونسيين يزوجون أبناءهم بعد الخامسة والثلاثين عام .. أيضا تكاليف الفرح والبيت يقوم بتجهيزها الأب الليبي لأبنه .. بينما عند التونسيين  فالشاب هو من يقوم بتجهيز بيته بدون مساعدة أبيه إلا فيما ندر .

الثقافة عند الليبيين لابد للشباب أن يتزوج في سن مبكرة بقدر الإمكان و من العيب أن يظل بلا زواج ,بينما عند التونسييين .. تجد الأب يقول دع أبني يشوف الدنيا و يذهب لباريس, ويستمتع بالدنيا قبل أن يتزوج و يحاصر نفسه بتقاليد الحياة الزوجية .ما أردت قوله هو أن البيئة الليبية في تلك الفترة كان بيئة جاذبة لدفع الشباب نحو الحياة الزوجية بينما نجد عن التونسيين العكس لا يرغبون في تزويج أبناءهم في سن مبكرة .. والمعروف أيضا أن إمكانيات الليبيين المادية أفضل بكثير من إمكانيات التونسيين المادية ، فهم دولة زراعية و نحن دولة بترولية و مع هذا ظهر هذا الفرق الكبير في تعداد السكان ..

‎ليس ثمة من سبب جوهري ,  رئيسي ، كبير و مؤثر و هو أن  سياسات النظام الفاشلة ، هي التي أودت بتآكل الليبيين وفقدهم لعشرة ملايين نسمة  من تعداد سكان ليبيا ..

عن ibrahim Aboargoub

كاتب وصحفي عمل ونشر وكتب في عديد الصحف الليبية ، عمل محرر بعدد من وكالات الأنباء منها قناة الرائد ووكالة أنباء التضامن وقناة ليبيا الوطنية ، مدير تحرير سابق لصحيفة فبراير ، مدير سابق للموقع الألكتروني لهيئة الصحافة ، مدير تحرير سابق للموقع الألكتروني لصحيفة فبراير.

شاهد أيضاً

حافة العشق.. التعليق الرياضي.. كارثة..!!

      الناجي الحربي التعليق الرياضي ثقافة ومهارات وذكاء إلى جانب القدرات كالمصداقية والحياد.. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *