الرئيسية / رأي / من الواقع.. لعلي العزابي

من الواقع.. لعلي العزابي

 

نحن لم نؤمن بعد بأن الرياضة مشروعٌ حضاري وإنساني واجتماعي ومورد اقتصادي له عائد ومردود مادي  كبير وما لم نؤمن بذلك ونضع الرياضة ضمن أولويات وأساسيات حياتنا فلن نتقدم قيد أنملة وسنظل نراوح مكاننا ولو لمئة عام .!

..أجزم بأن كرة القدم عندنا أكلت كل شيء ولم تترك لغيرها إلا الفتات لتعتاش به، وهي أيضا أي هذه  الكرة هي من أعمت بصائر مسؤولينا عن النظر لبقية الألعاب الأخرى ودعمها ولو بالنزر اليسير وياليتها حققت لنا ما نريد فنلتمس لها ولغيرها العذر ونتجاوز عنها لكنها أخذت الكثير وخيبت رجاءنا في الحصول ولو على القليل القليل !!

الرياضة في ليبيا:

قطاع مهمل منهك مبعثر مشتت يعاملونه بتعال ويضعونه ضمن آخر  الاهتمامات والأولويات شماعة الملاعب وسوء أرضيتها لم تعد وحدها المسؤولة عن تدهور المستوى الفني لفرق الدوري الليبي لكرة القدم بل هناك عوامل واضحة  وبارزة ظهرت للعيان تكمن بشكل أساسي في ضعف مردود وعطاء اللاعبين وافتقارهم لأبجديات اللعبة التي تغيب عن الكثير منهم !!

بهكذا مستوى وملاعب ولاعبين من المعيب جدًا استجلاب المدربين الأجانب للدوري الليبي لكرة القدم فهم لم يقدموا شيئاً اللهم مزيدًا من الاستنزاف  لخزينة الأندية ودون فائدة ترجي من وجودهم.!!.

 

عن ibrahim Aboargoub

كاتب وصحفي عمل ونشر وكتب في عديد الصحف الليبية، عمل محرراً بعدد من وكالات الأنباء منها قناة الرائد ووكالة أنباء التضامن وقناة ليبيا الوطنية، مدير تحرير سابق لصحيفة فبراير، مدير سابق للموقع الألكتروني لهيئة الصحافة، مدير تحرير سابق وحالي للموقع الألكتروني لصحيفة فبراير.

شاهد أيضاً

إن خلص الفول.. أنا مش مسؤول..!! بقلم الناجي الحربي

  عندما تشد الرحال إلى أرض الكنانة ينتابك خدر لذيذ .. بأنك لستَ غريباً .. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.