الرئيسية / الرئيسية / اخبار / المؤسسة الوطنية للنفط وشركاؤها يؤمنون مستقبل شركة لايفكو

المؤسسة الوطنية للنفط وشركاؤها يؤمنون مستقبل شركة لايفكو

تؤكد المؤسسة الوطنية للنفط عودة إمدادات الغاز إلى الشركة الليبية النرويجية للأسمدة لايفكو، مع توقّع استئناف العمليات بالمصنع قريبا.
وقد تم التوصل إلى اتفاق بين المؤسسة وكلّ من مساهمي شركة لايفكو، *المؤسسة الليبية للاستثمار، *وشركة يارا، خلال اجتماع عقد يوم الخميس الموافق 13 يونيو 2019، لمناقشة التحديات الحالية التي تواجه الشركة، وذلك بعد إجراء مناقشات تحت إشراف رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط، المهندس مصطفى صنع الله.
واتفق المساهمون في شركة لايفكو على عدد من الإجراءات التي من شأنها أن تضمن استمرارية العمليات، وحماية وظائف العاملين بها، بما في ذلك استئناف إمدادات الغاز، وستتولى المؤسسة الوطنية للنفط تسويق منتجات الأمونيا واليوريا.
وعلق السيد صنع الله قائلا: ” سيساهم هذا الاتفاق الهام في حماية مصالح و حقوق الدولة الليبية ووظائف عاملي الشركة في آن واحد. وستوظف المؤسسة الوطنية للنفط جميع قدراتها وخبراتها لتسويق هذه المنتجات واستعادة الأمان المالي للشركة.”
ويذكر أن شركة لايفكو تأسست عام 2009 كمشروع مشترك، حيث تمتلك شركة يارا حصة قدرها 50 بالمئة، فيما تملك كل من المؤسسة الوطنية للنفط والمؤسسة الليبية للاستثمار حصة تبلغ 25 بالمئة لكل منهما.

عن امال الشراد

آمال محمد عبد الرحيم الورفلي/ صحافية / مدير تحرير الموقع الالكتروني لصحيفة فبراير متحصلة على :- - ليسانس في الإعلام من جامعة قاريونس سنة 1997 م - دبلوم دراسات عليا قسم الإعلام من مدرسة الإعلام والفنون بالأكاديمية الليبية .. - تعمل على إنجاز رسالة علمية لنيل درجة (الماجستير) في الصحافة . - عملت مدير تحرير للموقع الالكتروني لصحيفة فبراير بهيئة دعم وتشجيع الصحافة - عملت مدير لمكتب لجنة الإعلام والثقافة والمجتمع المدني بالمؤتمر الوطني العام من 2012 الي 2016. - عملت محررة في هيئة دعم وتشجيع الصحافة ( صحيفة فبراير) .بعد 2011 م . - عملت محررة في الهيئة العامة للصحافة من 1998 الي 2011 م. ـ عملت كباحثة وإدارية في مركز البحوث والتوثيق الإعلامي والثقافي 1997م

شاهد أيضاً

الاجتماع الدوري لقسم البيئة وعلوم الأغذية والتطبيقات الحيوية

  خاص/ فبراير  طرابلس:   تنفيذًا لتوجيهات إدارة البحوث والدراسات العلمية بضرورة التواصل العلمي وضمن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *