الرئيسية / رأي / رمية تماس …. الهوني يدخل التاريخ

رمية تماس …. الهوني يدخل التاريخ

أكد اللاعب حمدو الهوني تميز الموهبة الليبية وقدرتها على صنع الفارق بعدما قاد الترجي التونسي لتحقيق أكبر فوز في تاريخ كأس العالم للأندية عندما اطاح بصاحب الأرض والجمهور السد القطري بنتيجة كبيرة وصلت في نهاية المباراة الى نصف دستة من الأهداف مقابل هدفين كان فيها نصيب الأسد للاعبنا الهوني الذي تألق في المباراة بصورة كبيرة وأصبح رابع لاعب في تاريخ كأس العالم للأندية بسجل ثلاثية بعد كل من رونالدو وبيل وسواريز الأمر الذي أشادت وتغنت به كل القنوات الاعلامية باختلاف أنواعها ووسط ماتعنيه بلادنا من أزمات زرع الهوني البسمة على شفاه الليبين وبعث رسالة واضحة للعالم اجمع أن الليبين قادرين على صنع الفارق في اي مجال عندما تتاح لهم الفرصة وان الليبي في اي مجال من مجالات الحياة لو القدرة على الإبداع متى ما توفرت له سبل النجاح لأن الخامة الليبية خامة ذات مواصفات وقدرات من النادر أن تجدها لكن وعلى مر التاريخ كان هناك من يعرقل إشعاع وتوجه كل المواهب الليبية كان بامكان العيساوي وبيزان والمعداني وآخرين وغيرهم أن يكونوا محط أنظار على متابعي الكرة في العالم لكن دائما كانت هناك أيدي تعرقل مسيرة الموهبة الليبية في كل المجالات لكن ماصنعه الهوني في كأس العالم للأندية سيبقى علامة فارقة في تاريخ البطولة اولا وتاريخ الكرة الليبية عندما سجل اسمه بحروف من ذهب ودخل تاريخ الكرة العالمية من أوسع أبوابه وقال وبكل شموخ وكبريا لمن تطول على المواهب الليبية في كافة المجالات أن ليبيا ليست منجم للنفط فقط بل هي منجم المواهب في كافة المجالات شكرا حمدو لانك اسكت كل من تطاول وقال من شان ما تملكه بلدنا من امكانيات بشرية كبيرة وقادرة على التالق .

 

 نــوري النجــار

عن امال الشراد

آمال محمد عبد الرحيم الورفلي/ صحافية / مدير تحرير الموقع الالكتروني لصحيفة فبراير متحصلة على :- - ليسانس في الإعلام من جامعة قاريونس سنة 1997 م - دبلوم دراسات عليا قسم الإعلام من مدرسة الإعلام والفنون بالأكاديمية الليبية .. - تعمل على إنجاز رسالة علمية لنيل درجة (الماجستير) في الصحافة . - عملت مدير تحرير للموقع الالكتروني لصحيفة فبراير بهيئة دعم وتشجيع الصحافة - عملت مدير لمكتب لجنة الإعلام والثقافة والمجتمع المدني بالمؤتمر الوطني العام من 2012 الي 2016. - عملت محررة في هيئة دعم وتشجيع الصحافة ( صحيفة فبراير) .بعد 2011 م . - عملت محررة في الهيئة العامة للصحافة من 1998 الي 2011 م. ـ عملت كباحثة وإدارية في مركز البحوث والتوثيق الإعلامي والثقافي 1997م

شاهد أيضاً

وجهة نظر

■ بقلم فاطمة عبيد حول الفنانين والأعلام .. خلال عملي الصحفي والكتابة في مجال الفن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *