الرئيسية / ثقافة / وجهة نظر « الغزل و المرأة في الشعر الجاهلي»

وجهة نظر « الغزل و المرأة في الشعر الجاهلي»

للغزل في الإرث الشعري الجاهلي مكاناً واسعاً  ، بل  يكاد أن يكون الجزء الأكبر من ثروتنا الأدبيَّة، ولدى مطالعتنا لدواوين الجاهليِّين المختلفة، فإنَّنا نقف أمام هذه الحقيقة الواضحة.

وبثَّ الشاعر الجاهلي من خلال مطالع قصائده، عاطفته ومؤدَّى حبِّه من وصلٍ أو هجرٍ، من سعادةٍ أو شقاءٍ، في حين جمع في باقي قصيدته، كلَّ أغراضه الأخرى؛ كما نرى في معلَّقة عنترة، التي لم يكن الفخر فيها بعيداً عن روح الغزل، بل كان منبعه؛ يقول:

 

هلْ غادرَ الشعراءُ من متردِّمِ 

أمْ هلْ عرفْت الدارَ بعدَ توهُّمِ

يا دارَ عبلةَ بالجواءِ تكلَّمي

وعمي صباحاً دارَ عبلةَ واسلمي.

 

يُقسم الغزل في العصر الجاهلي إلى غزل صريح حسّي فاحش، وغزل وجداني عاطفي، ولامرئ القيس صور رائعة في الغزل الصريح، فقد بلغ فيه غايةً لم يبلغها من سبقه؛ وحين سُئِل ما أطيب لذَّات الدنيا؟ أجاب ”بيضاء رعبوبة (شديدة البياض) بالحسن مكبوبة، بالشحم مكروبه، بالمسك مشبوبة“.

وهو القائل: ”له الويلُ إن أمسى ولا أمُّ هاشمٍ     قريبٌ ولا البسبسة ابنةُ يشكرِ“.

في حين نجد غزل عنترة بن شداد، يفيض رقة وعذوبة، ليقدِّم للتراث العربي نماذج رائعة من الغزل العفيف الوجداني؛ يقول:

 

ولقدْ ذكرتُكِ والرماحُ نواهـلٌ

منِّي وبيضُ الهندِ تقطرُ من دمي

هلَّا سألْتِ الخيلَ يا ابنةَ مالكٍ

إنْ كنتِ جاهلةً بما لمْ تعلمي

يخبركِ منْ شهدَ الوقيعةَ أنني

أغشى الوغى وأعفُّ عندَ المغنمِ.

 

ممَّا تقدَم نرى أنَّ المرأة كانت ركناً أساسيَّاً في الحياة الجاهليَّة، وليس لدى الشعراء فحسب، بل أيضاً في جميع مجالات الحياة؛ فهي الحبيبة والأم والأخت والشاعرة والمربِّية، فافتُتِن بها الشاعر الجاهلي أيَّما افتتان، ووصفها في كلِّ مناسبة، وهامَ بها، كما أحبَّها واحترمها وأنزلها المنزلة التي تليق بها .

 

بقلم فاطمة عبيد

 

عن امال الشراد

آمال محمد عبد الرحيم الورفلي/ صحافية / مدير تحرير الموقع الالكتروني لصحيفة فبراير متحصلة على :- - ليسانس في الإعلام من جامعة قاريونس سنة 1997 م - دبلوم دراسات عليا قسم الإعلام من مدرسة الإعلام والفنون بالأكاديمية الليبية .. - تعمل على إنجاز رسالة علمية لنيل درجة (الماجستير) في الصحافة . - عملت مدير تحرير للموقع الالكتروني لصحيفة فبراير بهيئة دعم وتشجيع الصحافة - عملت مدير لمكتب لجنة الإعلام والثقافة والمجتمع المدني بالمؤتمر الوطني العام من 2012 الي 2016. - عملت محررة في هيئة دعم وتشجيع الصحافة ( صحيفة فبراير) .بعد 2011 م . - عملت محررة في الهيئة العامة للصحافة من 1998 الي 2011 م. ـ عملت كباحثة وإدارية في مركز البحوث والتوثيق الإعلامي والثقافي 1997م

شاهد أيضاً

الفقيد الشهيد بإذن الله أحمد أبو السعدا

  رفيق الشهيد مع الشهداءْ بساحاتِ شرفٍ مع الشرفاءْ مشيتَ طويلاً بودٍ نقي من الثائرين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *