الرئيسية / اجتماعي / حول الأسباب والدوافع،، ‎هل الليبيون بحاجة لتحديد النسل .. “تنظـيم الأسرة”؟

حول الأسباب والدوافع،، ‎هل الليبيون بحاجة لتحديد النسل .. “تنظـيم الأسرة”؟

 

قديما كان احتضان الأسرة لعدد كبير من الأبناء علامة على القدرة والتميز والعزوة ومحل فخر رغم كل ما كانت تمر به الأسر آنذاك من ظروف اقتصادية صعبة إلا أن أمر انجاب الأطفال والإكثار منهم أمر لا خلاف عليه في جميع الأوساط المثقفة أو العادية وكل الطبقات الفقيرة أو الغنية مع تغير  الحياة والانفتاح وتجارب العالم من حولنا ودول الجوار في تحديد النسل وتنظيم الأسرة حيث قل متوسط عدد  الاطفال في الأسر  إلى النصف بعد إن كان يصل إلى العشرة وأكثر في الحقب الماضية وحتى وقت قريب ولان الحاجة إلى تنظيم الأسرة أو تحديد النسل بات أمرًا ضرورياً لكثير من الأسر ولعدة أسباب مختلفة اقتصادية أو اجتماعية أو ظروف عمل المرأة وتعليمها والحروب وغيرها وقف الليبيون ازواجا وزوجات أمام خيار تنظيم الأسرة وتحديد عدد الأولاد أو تنظيم الفترة بين ولادة وثانية كخيار استدعته طبيعة الحياة ومتغيراتها والظروف المتحكمة فيها

 

تجارب وآراء

تقول علياء الطرابلسي أم لأربعة أبناء

انا سيدة عاملة ومنذ البداية قرّرنا انا وزوجي تنظيم أمر انجاب  الاطفال حتى تتحسن ظروفنا الاقتصادية انجبنا الاول وبقيت سنتين ثم جاء الثاني وبسبب حادث سير اثر على صحتي ابتعدنا عن انجاب طفل ثالث ولكن شاءت الأقدار رغم اخذي لحبوب منع حمل أن يأتي الحمل الثالث مفاجئا لنا والأكثر دهشة أن يكون حملي التوأم طبع صعب جدا علي الحمل والعناية وأولادي توقف لسنتين عن شغلي وصحتي تأثرت قررنا اللجوء إلى وسيلة منع مضمونة مثل الاولى ولي اكثر من أربعة سنوات وانا اعتمدها.

اما آمال الزوبي معلمة وأم لطفل واحد قالت :

عن تنظيم النسل انها لم تكن مستعدة لانجاب طفل ثانٍ حين علمت بأنها حامل حيث كان عمر طفلها الاول ستة أشهر فقط عولت على الرضاعة الطبيعية كمانع  لكن الامر لم ينجح وبعد ولادتي افكر فعليا في منظم للنسل يتناسب وصحيتي إضافة إلى الظروف الاقتصادية فأنا اسكن في منزل بالايجار وهذا  السبب  كان وراء عدم رغبتها إنجاب أطفال بشكل متتالٍ.

عائشة قويدر سيدة عاملة في مجال التمريض تقول:

بانها تفكر في الاكتفاء بعدد اربعة ابناء بعد أن حاولت مرارا وتكرارا تنظيم الامر ولم تنجح بوسائل معروفة .

‎ قالت: إنّها وزوجها استخدما طرقا غير دوائية لتجنب الحمل، مثل: نظام العزل واستخدام الواقي الذكري. لكنّ الأمر لم ينجح لذا التوقف عن الحمل بعد الطفل الرابع قرار مشترك توصلنا له ونحن بصدد تنفيذه.

سميرة التائب سيدة ثلاثنية محاسبة إدارية أضافت

‎ اضطرّرتُ لتعاطي أقراص منع الحمل لمدة سنة ونصف السنة ثم توقفت لرغبتي في إنجاب أخ لابني أو اخت، ‎وهذا بالاتفاق بيني وبين زوجي، ولم يحمّلني يوما مسؤولية الحمل، حتى لو تم ضد إرادتنا، على الرغم من رغبته في أن ننجب 4 أطفال، وأنا من كان لديّ إصرارٌ أن نتوقف عن الإنجاب بعد الأول بسبب العمل وصعوبة العناية والتربية بالطفل.

للطب رأيه

الصيدلي عبد المالك النائلي كان يقف في إحدى صيدليات طرابلس وسط البلد أوضح بهذا الخصوص

‎ذكر أنّه وخلال فترة الحرب في 2014، وما بعدها من السنوات، زاد الطلب على موانع الحمل التي تتناولها النساء، وأشهرها كان الأقراص.

‎ويعتقد الصيدلي أنّ تردّي الوضع الاقتصادي، والخوف من عدم الاستقرار، والنزوح، كان السّبب وراء ذلك، غير أنّه لاحظ بعد الاستقرار النسبي الذي تشهده الأوضاع خلال هذا العام زاد الطلب على الأدوية المنشّطة، وعلاجات المشكلات الإنجابية، لكلا الجنسين؛ ما يؤشّر على الرغبة في الإنجابية إن الإقبال كان كبيرًا على الموانع .

أدوية وأقراص

فيما يخص نوعية الأدوية.. كثير من السيدات تعمد إلى موانع حمل حسب توجيه من قريبة أو صديقة أو تجربة اخت فتلجأ إلى المانع حسبما تراه هي وما يتناسب وصحتها أو بما تشور به الطبيبة المتابعة التي من المفترض هي المسؤولة على توجية وتنوير السيدة المقرَّرة أن تستخدم المانع والادوية أنواع مختلفة امتلأت بها الأسواق والصيدليات ولاقت رواجًا كبيرًا وفي مجملها.

‎ موجّهة بشكل أساسي للنساء، وأنّها أدوية تتسبّب في مضاعفات نفسية لتأثيرها على الهرمونات، وتأثيرات عضوية على المدى البعيد، بينما يستخدم الرجال وسائل وقائية أثناء الممارسة الجنسية.

‎وفيما يخصّ كفاءة الأدوية تقول الطبيبة هناء صالح أنّ الأمر مرتبطٌ بمدى وعي النساء في استخدام الأدوية، وكذلك الأوضاع الصحية لهنّ.

كما أن  سبب زيادة الطلب على أدوية تنظيم الإنجاب، ناتج عن زيادة عرض الأدوية، لانفتاح السوق وعشوائية الوصف بعد العام 2011، وكذلك تغير ثقافة النَّاس وظروفهم، وربما خوفهم من عدم استقرار الحياة.

وعن مسؤولية التوعية بالتنظيم الأسري قالت الدكتورة هناء طبيب النساء والتوليد في مستشفى طرابلس الطبي :

‎لا توجد برامج توعوية من مؤسّسات الدولة المعنية، المتمثلة في مراكز الأمومة والطفولة وطب المجتمع ووسائل الإعلام، للتثقيف بتنظيم الأسرة، باستثناء ما يقدّمه الطبيب من استشارات للمرضى الذين يتردّدون عليه في العيادة”؛ هناك محاولات من بعض الجمعيات المهتمة بالأسرة والمنظمة حديثة ولكن مازال الأمر بحاجة لتوعية وبرامج نثقيفية ..

‎أمّا فيما يتعلق بطرق منع الحمل وتنظيم الإنجاب أخبرتنا (الاستشاريّة) الهام نور الدين  أنّها تقدّم الخيارات للمراجِعات واللواتي في كثير من الأحيان يطلبن منها أخذ القرار بدلا عنهن؛ لعدم وجود وعي كافٍ لديهن لتحديد الطريقة المناسبة لهن.

كما كانت (الاستشاريّة) تقدّم استشاراتها لأخريات، لديهنّ وعي جيّد بتحديد الطرق المناسبة لهن، وأضافت: أنّ بعض الأزواج هم من يلجاؤون لوسائل المنع، ومنها طريقة العدّ والعازل والقذف الخارجي، ومنهم من يلجأ – وهذا نادر – لطريقة الربط (القناة الدافقة للحيوانات المنويّة) بدلاً من زوجته، مقرّرا أن يتخذ قرارا نهائيا، باستحالة أن ينجب مرة أخري.

‎واضافت أن أسباب تحديد النسل وتنظيمه تتعدّد، بين ظروف الأمّهات العاملات واللاتي يدرسن، وضيق السكن أحيانا، وبعض الحالات ممن ينجبون أطفالا مشوّهين، وغيرها من الأسباب.

‎مُشيرة إلى أنّ تغيّر الظروف الاجتماعية والاقتصادية للنَّاس غيّر .

‎غيّرت سلوكهم؛ إذ أنّه قبل نحو ثلاثة عقود، كان عدد أفراد الأسرة يصل للعشرة أبناء، لكن الأمر بدأ يتغيّر وقلّ متوسّط عدد أفراد الأسرة للنصف تقريبا، معلّلة هذا بعدّة أسباب، منها: زيادة نسبة النساء العاملات وصعوبة المعيشة.

اعتراضات وردود

‎وفي سؤال مباشر للشيخ محمد الصادق عن عدم الاعتراض على تنظيم الأسرة من الناحية الدينية قال إن الامر إذا كان لضرورة أو لصحة الأم أو الرضاعة أو لأسباب أخرى تعود بالنفع ولمصلحة الأم فلا مانع من استخدام وسائل تنظيم الحمل والنَّاس .. أما القطع نهائي فهذا محرم ونحن أمة مطالبة بالتباهي بنسبها ودينا يحثنا على ذلك.

رضى الشريف مهندس ميداني يقول :

أنا ضد استخدام موانع الحمل وتحديد النسل الاولاد نعمة وما خصنا بها الله فهي لحكمة يعلمها هو نحن قاصرون على استيعابها لهذا ليكن الأمر حسبما يريد الله ولا أرى ضرورة لاستخدام وسائل لتحديد النسل ونحن شعب عددنا بسيط إذا ما قورنا بغيرنا فلماذا نلجأ لهذه الادوية التي هي مضرة في آخر الأمر .

أرقام ونسب

‎حسب مسح أقامته مصلحة الإحصاءات والتعداد ووزارة الصحة اعتبر أن تنظيم الأسرة اي تحديد النسل يوفّر للأزواج، الخيار المناسب للتحكّم بموعد إنجاب الأطفال وعددهم، والفترة الفاصلة بين كلّ ولد وآخر، بحسب ظروف الأزواج ومقدرتهم، وباتفاقٍ بينهما، ضمن الإطار الصحّي، الذي يضمن صحة الأم والطفل معا.

‎وقد أشارت نتائج المسح الوطني الليبي لصحة الأسرة والصادر في العام 2014 عن مصلحة الإحصاء والتعداد ووزارة الصحة إلى أن نسبة الاستخدام الحالي لوسائل تنظيم الأسرة؛ بلغت بين السيدات في ذلك الوقت، في عمر 15 – 49 سنة: 27.7 %، بحيث تستخدم 16.3 % منهن وسائل حديثة .. ‎ذكرت بيانات المسح: أنّ أكثر الوسائل الحديثة انتشارًا كانت الحبوب، حيثُ بلغت نسبة استخدامها 8.2 %، يليها اللولب بنسبة 3.9 %. وتوضّح البيانات أن الصيدليات تقدّم 49.1 % من الوسائل المستخدمة، مقابل 18.8 % للمصادر الحكومية (المستشفيات العامة والمراكز الصحية).

‎وحول من يتّخذ قرار الاستخدام في الأسرة، ذكر المسح أن 67.5 % من النساء ذكرن أنه قرار مشترك، وأن 16.9 % ذكرن أنه قرار الزوجة بالأساس.

‎أما بالنسبة للرغبة في إنجاب طفل آخر تبيّن من نتائج المسح أن 55.8 % يرغبن في ذلك. وترتفع هذه النسبة في الريف إلى 59.3 %، كما أنها ترتفع بين النساء صغيرات السن، مقارنة بكبيرات السن، وقد بلغت نسبة الحاجات غير الملبّاة من خدمات تنظيم الأسرة 40.2 % منها 31.3 % بغرض المُباعدة، 8.9 % بغرض التوقف عن الإنجاب

ويبقى السؤال الأهم هل الليبيون بحاجة لتحديد النسل ؟؛ وتقنينه إذا ما قورنوا بغيرهم من الدول ؟؛ وهل عدد سبعة ملايين نسمة يجبر الأسرة على التوقف وعدم زيادة العدد؟ أما أن هناك دوافع مستحدثة فرضتْ نفسها وأصبح الخيار أمرًا واقعًا ومناسبًا للجميع ؟!.

عن ibrahim Aboargoub

كاتب وصحفي عمل ونشر وكتب في عديد الصحف الليبية ، عمل محرر بعدد من وكالات الأنباء منها قناة الرائد ووكالة أنباء التضامن وقناة ليبيا الوطنية ، مدير تحرير سابق لصحيفة فبراير ، مدير سابق للموقع الألكتروني لهيئة الصحافة ، مدير تحرير سابق للموقع الألكتروني لصحيفة فبراير.

شاهد أيضاً

قضايا الشارع الليبي

  من القضايا الشائعة لدى المواطنين ومحل اهتمام الكثيرين (القتل، التسول، السرقة) لما لها من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *