اخر الاخبار
الرئيسية / الرئيسية / اخبار / الرئاسي يناشد إدارة مصرف ليبيا المركزي البعد عن الخلافات السياسية والشخصية

الرئاسي يناشد إدارة مصرف ليبيا المركزي البعد عن الخلافات السياسية والشخصية

بتفاقم الأزمة الاقتصادية والمالية في البلاد

الرئاسي يناشد إدارة مصرف ليبيا المركزي البعد عن الخلافات السياسية والشخصية

(الناس)- ناشد المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني كلا من الصديق الكبير وعلي الحبري تجاوز خلافاتهما، والاجتماع بشكل عاجل الأسبوع القادم برعاية المجلس الرئاسي لتوحيد مصرف ليبيا المركزي.

ودعا الرئاسي في بيان له نشره مساء الأربعاء (22 نوفمبر 2017) المسؤولين البارزين في مصرف ليبيا المركزي إلى البعد عن الخلافات السياسية والشخصية، والاجتماع لوضع سياسة نقدية لمعالجة سعر الصرف وأزمة السيولة ودعم الدينار الليبي، “لكي نتمكن من حل الأزمة الحالية بشكل فعال يعيد الثقة في نظامنا المصرفي ويرفع المعاناة عن كاهل المواطنين”.

وكان “علي الحبري” أعلن في تصريح له اليومين الماضيين عن استعداده لتلبية الدعوة للاجتماع في طرابلس إذا جاءت من المجلس الرئاسي.

وتعاني ليبيا من انقسام سياسي حاد، انعكس على المصرف المركزي، شأنه شأن المؤسسات السيادية الأخرى، وأثر بشكل سلبي على الظروف الحياتية والمعيشية للمواطن، حيث أدى انقسام مصرف ليبيا المركزي إلى أزمة مالية واقتصادية متفاقمة، تجلت في معاناة الليبيين ووقوفهم في طوابير طويلة أمام المصارف بحثا عن السيولة المفقودة، في وقت تشهد فيه البلاد ازديادا في الغلاء وارتفاع نسبة التضخم واهتزاز الثقة في النظام المصرفي بأكمله، حيث وصل الدينار الليبي إلى أسوأ مستوى له في تاريخه.

وأورد الرئاسي في بيانه إن يتوقف من المصرف المركزي وضع سياسات نقدية رشيدة لمعالجة وإدارة الأزمة.

عن feb

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*