اخر الاخبار
الرئيسية / الراي / شركة البريقة للتسويق الدولي .. قلنا عنها الكثير

شركة البريقة للتسويق الدولي .. قلنا عنها الكثير

 

بقلم / إبراهيم أبوالاحباس

وهنا نؤكّد على معالجة مشكلة الصفقات المشبوهة (ليركو/لارا). وإعادة رزق الشعب الليبي لأهله وجعل أبناء هذا الشعب المناضل هو من يستفيد بثرواته وليس غيره، من التطوير والتسويق والاستثمار في نفطنا وأموالنا التى نحن أحق بتطويرها وتسويقها والاستثمار فيها وليس الأجنبى القادم من دول الخليج والنرويج وغيرهم من سماسرة عهد الطاغية وأتباعه الذين لا تزال المؤسسة الوطنية تعج بهم وسوف يأتيهم طوفان قانون العزل السياسي قريباً باذن الله، وبالتالى يكون العائد بالكامل ودون مناصفة أو مقاسمة لثروة هذا البلد الطيب ، ولتكن مدينة البريقة وراس لانوف خالية من الاستعمار الاجنبى الذى يدخل البلاد ودون دبابة اوطائرة مقاتلة ، فهؤلاء الخليجيون عليهم أن يستثمروا فى أوطانهم ان لم يكن الاستثمار الذى نحن نراقبه عن قرب ونقتنع بجدواه.  ودولة ليبيا لن تكون معقلا لهم ولصفقاتهم المشبوهة وعلى اكتاف هذا الشعب الطيب  كفى ، لقد تقاطرت علينا دول من الجنوب والشرق والغرب وكان همّها هو استنزاف ثروة هذا الشعب الذى اعتبروه جميعا عاجزا عن تقرير مصيره ، وبقينا (4) عقود من الزمن يتلاعبون بثرواتنا ويعبثون بها ويبعثرونها يمينا وشمالا ، وأكبر دليل مادى ملموس ، الكارثة التى ارتكبتها الاستثمارات الخارجية ، اتجهت وبثقل الى أفريقيا والتهمتها افواه التماسيح ، فلااموالنا عادت الينا ولو بدون مكاسب ، ولم نتعلم درسا من تلك التجارب الفاشلة وبامتياز. عليه فنحن نريد ان نستثمر اموالنا فى وطننا ليبيا فوق الجميع ، لانريد مضاربات ، ولانريد شراكة مع اية دولة نقوم فيها نحن بتمويل كل مشاريع تلك الدول ، فعلى تلك الدول ان تتجه لمنظمات الاقراض الدولية ، البنك الدولي وغيره ، لاان تتجه إلى ليبيا اعتقادا منها بان القدافى لايزال على قيد الحياة ، «خلاص لاميريكا تمت لكم » . المساهمة فى زيادة الدخل القومى من الموارد النفطية باكبر قدر ممكن وذلك بتنويع النشاط فى تجارة وتسويق النفط الخام والغاز والبيتروكيماويات على المستوى الوطنى والاقليمى والدولى وبما يعود بالنفع على ابناء هذا الشعب الذي عاش معاناة لم تكن فى الحسبان فى الوقت الدى اهدرت ترواثه فى صنع ايديولوجيات مااراد الله بها من سلطان ، اليوم علينا ان نعزّز وقفة الوطن ، والولاء للوطن ، وأموال الوطن لبناء الوطن .

عن امال الشراد

آمال محمد عبد الرحيم الورفلي/ صحافية / مدير تحرير الموقع الالكتروني لصحيفة فبراير متحصلة على :- - ليسانس في الإعلام من جامعة قاريونس سنة 1997 م - دبلوم دراسات عليا قسم الإعلام من مدرسة الإعلام والفنون بالأكاديمية الليبية .. - تعمل على إنجاز رسالة علمية لنيل درجة (الماجستير) في الصحافة . - عملت مدير تحرير للموقع الالكتروني لصحيفة فبراير بهيئة دعم وتشجيع الصحافة - عملت مدير لمكتب لجنة الإعلام والثقافة والمجتمع المدني بالمؤتمر الوطني العام من 2012 الي 2016. - عملت محررة في هيئة دعم وتشجيع الصحافة ( صحيفة فبراير) .بعد 2011 م . - عملت محررة في الهيئة العامة للصحافة من 1998 الي 2011 م. ـ عملت كباحثة وإدارية في مركز البحوث والتوثيق الإعلامي والثقافي 1997م

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*