فنون

فنان في الذاكرة.. الراحل حسن الكشيك  

حسن الكشيك هو ذلك الفنان الرائع ذو الوجه الجميل و الابتسامة الصافية رجل المعاناة حامل الظلم.. ومأساته الوحيدة انه فنان ناجح و نجم كوميدي صادق لمع نجمه بداية السبعينيات و تألق وسط لفيف من نجوم الكوميديا آنذاكاطلق عليه الليبيون لقب شارلي شابلن ليبيا اشتهر في فترة السبعينيات والثمانينيات فاحبه وادمن مشاهدته جميع الليبيون ذلك الوقت أبعد حسن الكشيك عن الساحة الفنية و هو فى عز نجوميته ولفقت له تهمة وزج به فى غياهب السجون السياسيةومنعت اعماله من العرض فى التلفزيونولد المرحوم في عام 1952م اشتهر في مجال التمثيل وخاصة في الادوار الكوميدية وكان فنانا مميزا في عصره ولا يضاهيه اي ممثل كان مواكبا لفترة السبعينات فلمع نجمه بداية السبعينيات و تألق وسط لفيف من نجوم الكوميديا آنذاك أشتهر بمسرحية ( حوش العيلة ) صحبة لطفية ابراهيم و فتحى كحلول وغيرهم من عمالقة الفنانين أشهر ادواره الفنية على الاطلاق دور ( فرارة ) في المسلسل الليبي مقادير 1980 م كان في شبابه رحمه الله وسيما ومتميزا بسرعته وخفة دم معهودة شارك في عام 1982 م مع  يوسف الغرياني واسماعيل العجيلي في المسلسل الرمضاني الشهير (هو الشي) حيث قدم شخصية فكاهية محببة جدا للنفس بإسم حسن العكشة في دور الشاب البسيط التافه واحيانا الانتهازي وغالبا الهارب من التجنيد العسكري كما شارك في عام 1986 في المسلسل الرمضاني الشهير( لمتنا حلوة) مع فتحي كلحلول والفنانة القديرة المعتزلة لطفية إبراهيم كما شارك في المسلسل الرمضاني والذي كان سبقا كبيرا في حينها (لكل الناس )عام 1980 بمشاركة اسماعيل العجيلي وفتحي كحلول ولطفية ابراهيم وسعد الجازوي والفنانة اللبنانية نبيلة كرم والفنان اللبناني خالد السيد والفنانة السورية مها المصري والفنان السوري القدير (الليبي الاصل) ياسين بقوش وشارك المرحوم في العديد من المسرحيات والتي من أهمها بمشاركة لطفية ابراهيم واسماعيل العجيلي وعبدالمجيد الميساوي مسرحية  (الخنافس) وايضا قام بدور المجرم الخطير والقاتل في المسلسل البوليس الشهير في اواخر السبعينات الساهرون توفى الراحل : حسن الكشيك في منتصف شهر رمضان يوم  2 سبتمبر 2009م رحم الله الفنان حسن الكشيك

ibrahim Aboargoub

كاتب وصحفي عمل ونشر وكتب في عديد الصحف الليبية، عمل محرراً بعدد من وكالات الأنباء وكالة أنباء التضامن وقناة ليبيا الوطنية، مدير تحرير سابق لصحيفة فبراير، مدير تحرير سابق للموقع الألكتروني لهيئة الصحافة، مدير تحرير سابق وحالي للموقع الألكتروني لصحيفة فبراير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى