الرئيسية / اجتماعي / ‎كيف نتعامل مع القلق اليومي ؟

‎كيف نتعامل مع القلق اليومي ؟

 

‎من منا لا يقلق؟

كيف امضي يومي دون قلق.. خصوصًا دون القلق من المستقبل؟ أو من ضغوط العمل أو المسؤولية أو الدراسة  أو التفكير في الأولاد وتأمين حاجاتهم أو القلق من كورونا والخوف من الإصابة  والقلق الذي ينتابني بشكل يومي

كيف يمكن أن  نتجاوز قلقنا  ونجد آلية للتعامل معه .سامية الزوبير تقول .. أنا أقلق دائما على كل شيء دائمة التوتر حتى افكر في اني اقفل باب المنزل أو لا أو اترك أنبوب الغاز أو  أولادي إذا كانوا مرضى وهكذا.

أحمد الرويمض .. قال أصبحت أقلق بشكل دائم  من غياب الكهرباء من أوضاع البلاد الخوف على المستقبل ‎الحياة بالمجمل أصبحت مقلقة

 ‎محمد زايد يقول لست كائن قلق ولكن أحيانا نمر بأوقات لأجل تفكير ما شيء ما فنقلق.

‎ولأن القلق له أبعاد نفسية وأضرار على الجسد والنفس والصحة ينصح الخبراءبالتالي:

‎1 – تعديل الأفكار الخاطئة و ابدالها بأخرى صحيحة ( مثال: أنا سأمرض بمرض خبيث بالمستقبل، الفكرة الصحيحة: لا أحد من أهلي لديه هذا المرض، وصحتي جيدة و ليس لدي اشارات خطورة وهذا كله دلالة على ابتعاد المرض عني).

‎2- تنظيم الوقت وملء الفراغ بالأنشطة المختلفة، ثقافيا و دينيا واجتماعيا و نفسيا و رياضيا… (تمنع التفكير وتخفف التوتر).

‎3 – التوكل على الله وترك الغيبيات له تعالى فنحن مطلوب منا الأخذ بالأسباب وانتظار النتائج من عنده، وهو العادل الرحمن الرحيم.

‎4 – أن نقوم بانشطة ايجابية مثل مساعدة الغير و اعمال تطوعية وفيها خدمة للمجتمع المحلي بحيث تشعرك بالانتاج وتشعرك بالسعادة وتزيل القلق.

‎5 – المحافظة على غذاء صحي و نوم كاف و قدر كاف من الرفاهية والضحك .

عن ibrahim Aboargoub

كاتب وصحفي عمل ونشر وكتب في عديد الصحف الليبية ، عمل محرر بعدد من وكالات الأنباء منها قناة الرائد ووكالة أنباء التضامن وقناة ليبيا الوطنية ، مدير تحرير سابق لصحيفة فبراير ، مدير سابق للموقع الألكتروني لهيئة الصحافة ، مدير تحرير سابق للموقع الألكتروني لصحيفة فبراير.

شاهد أيضاً

‎فرط النوم .. دلالات ومخاطر

  دراسات ‎فرط النوم حالة مرضية يمكن أن يصبح مرضًا و مصدرًا لأمراض آخر وحتى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *