أخبار عاجلة
الرئيسية / رأي / من الواقع.. لعلي العزابي

من الواقع.. لعلي العزابي

 

ها نحن  الآن نعيش ( مونديال) قطر2022 وفي بطولة كأس العالم لكرة القدم في نسختها الثانية والعشرين ولم يكتب لليبيا ولو لمرة واحدة أن حظيت بشرف حضور المونديال العالمي أسوة ببقية المنتخبات الأخرى التي وصلت إليه مثنى وثلاث ورباع؛ رغم كثرة وتعدد المشاركات ومنذ أول مشاركة تصفوية ضد المنتخب الأثيوبي في العام ( ألف وتسعمائة وتسعة وستين) وقد أخرجنا من الضربة الأولى بفوزه علينا إيابًا بخماسية وخسارته معنا ذهابًا بثنائية..!!

وإذا كان منتخبنا  الوطني قد عجز ورفع الراية البيضاء أمام تحقيق هذا الحُلم الليبي الذي ظل (مثل السراب يحسبه الظمآن ماءً) فإءن ليبيًا واحدًا شذ عن هذه القاعدة وتمكن من تمثيلنا وتشريفنا في المحفل العالمي بزيه الأسود الأنيق وصافرته الصادقة الجريئة المدوية في مختلف الملاعب. إنه الحكم القدير المرحوم (يوسف الغول) الذي حضر نهائيات كأس العالم بأسبانيا عام 1982 ممثللا للكرة الليبية وهو الوحيد دون غيره من نال هذا الشرف وهذه المكانة التي دونها التاريخ الرياضي بأحرف من نور .

حكمنا  كان يتمنى أن يكون معه أبناء  جلدته  من منتخب بلاده ومن يمثلون شعبه في مونديال الأسبان في ذلك الصيف اللاهب حرارة.

ذلك زمان مضى ولن ينسى وقد دونه التاريخ وسيظل محفورًا في ذاكرة كل من عايشه وشاهده عبر شاشات التلفاز!!

في كأس العالم بأسبانيا وجد حكمنا الدولي الكبير الراحل يوسف الغول في هذه البطولة الفرصة النادرة والتاريخية لتكون خاتمة مشواره التحكيمي بعدما أدار  باقتدار مباراة روسيا ونيوزيلانده وكان خير سفير للكرة الليبية في تلك الكأس العالمية بعد مشوار حافل قضاه في ملاعب الكرة نال فيه الشارة الدولية مع بداية السبعينيات وتوجه أيضًا بإدارة نهائي كأس الأمم الإفريقية (الكان) عام 1978 بين غانا وأوغندا فضلاً عن حضوره الدائم والبارز في مختلف النهائيات بداية من أوائل السبعينيات وحتي الثمانينيات.. رحم الله دولينا( يوسف الغول) الذي ترك لنا شيئًا نفتخر ونتحدث به عن كأس العالم وعن حضورنا الوحيد واليتيم بفضل هذا الرجل الذي مثل الأمة الليبية في أكبر حدث كروي بارز على وجه الأرض.

عن ibrahim Aboargoub

كاتب وصحفي عمل ونشر وكتب في عديد الصحف الليبية، عمل محرراً بعدد من وكالات الأنباء وكالة أنباء التضامن وقناة ليبيا الوطنية، مدير تحرير سابق لصحيفة فبراير، مدير تحرير سابق للموقع الألكتروني لهيئة الصحافة، مدير تحرير سابق وحالي للموقع الألكتروني لصحيفة فبراير.

شاهد أيضاً

المعسكر المَصَكر.. لنوري النجار

  رمية تماس قبل أن تنطلق مباريات كأس العالم في نسختها 22 التي تحتضنها قطر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.