إجتماعيحوار

د. نعيمة سلامة: المنزل وطن المرأة

حاورتها: فايزة العجيلي

 

سيرهن ..

نمضي إلى محطة أخرى سبرًا لعوالم حواء التي لا نعرفها عندما تغلق البابَ خلفها عائدة من الوظيفة، لتبدأ في استلام مهمة هي مجموعة مهام متعدَّدة زوجة، وأختاً، وأماً، وربة بيت ..حوارنا مع .د . نعيمة سلامة أمحمد سلامة عضو نقابة الاختصاصيين والنفسيين بليبيا.

 نبدأ حديثى عن الفروق الفردية بين النساء ومدى تحمل المسؤولية الاجتماعية والاقتصادية فى زمن التغير السريع فى مناحى الحياة.. والتغيرات التى حدثت فى المجتمع إذ عمل المرأة أصبح ضرورة مجتمعية رغم الضغوط وعدم التوازن الذى تتعرض له المرأة فى البيت والعمل وزيادة المسؤولية ..المنزل من رؤية ذاتيه هو باختصار وطن المرأة….

تقول السيدة نعيمة ربة المنزل أنها مثلها مثل أى مرآة ربة بيت وعاملة تسعى للتوفيق بين الالتزام بين البيت والوظيفة الحكومية والعمل التطوعي فى شتى المجالات سؤ الاجتماعية والإنسانية ويكون من خلال إشراك اسرتى فى اهتماماتى بالبيت والعمل والعمل التطوعي

وما هذا جعل عملى متوازن بين البيت وطموحاتى فى العمل

ام بنسبة لحجم الضغوط التى تتعرض لها المرأة التقليدية والعاملة فلكل مرآة عندها من الضغوط تختلف على الآخرة وخاصة فى حجم الضغوط والأدوار والاهتمامات والعلاقات الاجتماعية بنسبة ليا من وجهه نظر خاصة قلت العلاقات الاجتماعية نتيجة زيادة حجم المسؤوليات التى اقوم بها فى العمل وصلت حد فى كثير من الأحيان إلى الأسرة فقط وبنسبة للأدوار التقليدية تغيرت وأصبحت أكثر تعقيد نتيجة التغيرات المجتمعة ..لذلك حتى نستطيع تحقيق طموحاتنا لابد من التنازل فى كثير من الأحيان على بعض الأدوار الاجتماعية والعلاقات.

واضافة أن هناك العديد من الاشتراطات لحياة أسرية سعيدة منها من وجهة نظرى المشاركة وأشرك كلا الطرفين في الاهتمامات والرغبات والميول وتوزيع الأدوار بين الشريكين فى تحمل المسؤولية.. والحوار الجاد الناضج أساس الأسرة السعيدة

فالمرأة العاملة عندما تضع فى خيارين فإن المرأة تختار الزوج والابناء وخاصة لو كانوا صغار وهم محتاجين وجودها وهذا الخيار مبنى على المصلحة الفضلة وهى تكوين أسرة سوية خالية من الأمراض الاجتماعية .

الخلاصة إن تحول المجتمع ونظرته للمرأة مر بعديد المراحل منها نظرته لها فى الجانب الإيجابي وخاصة فى وجودها فى قطاعات مختلفة وأصبحت موجودة فى كل مكان وتقدم لمجتمعها مثل الرجل ولكن مازال هناك قصور في فهم أدوارها في بيتها ومجتمعها ولكل مرحلة ايجابيات وسلبيات

وأردفت سلامة أن اشتراطات الحياة المنزلية المشاركة الفاعلية من كل أفراد الأسرة لاستمرار الحياة ومعرفة كل أفراد المقيمين في المنزل أدوارهم والوظائف التى تساعد في حياة يسودها الحب والتفاهم

وترىالتحول والتغير فى المجتمع الليبى ضعف من مسؤوليات المرأة وزاد الحاجة إلى وجودها سؤ فى حماية أسرتها ومشاركة فى ميادين العمل ونظرة المجتمع متوازية هناك تيار قوى بعودتها إلى البيت وتيار أخرى بنفس القوة خروجها إلى ميادين العمل والانطلاق لخدمة مجتمعها

وآيضا هناك قوانين تحتاج إلى تغير وتحديث حتى تنصف المرأة لأن الاعتماد على العقلية وتغير العقلية يحتاج إلى وعى مجتمعى والايمان بدور المرأة فى أحداث التغير في المجتمع لذلك العمل على تحقيق تغير فى المفاهيم السائدة حول أهمية الأدوار التي تقوم بها المرأة وانصافها.

التحرر من خلال وجهه نظرى هو تفهم ومشاركة وتكامل الأدوار بين المرأة والرجل وليس هناك تحرر لا من مفاهيم خاطئه التى توارثها الأجيال..

 

ibrahim Aboargoub

كاتب وصحفي عمل ونشر وكتب في عديد الصحف الليبية، عمل محرراً بعدد من وكالات الأنباء وكالة أنباء التضامن وقناة ليبيا الوطنية، مدير تحرير سابق لصحيفة فبراير، مدير تحرير سابق للموقع الألكتروني لهيئة الصحافة، مدير تحرير سابق وحالي للموقع الألكتروني لصحيفة فبراير.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى