الرئيسية / اجتماعي / طريقة الحوار السليمة مع الطفل اللحوح

طريقة الحوار السليمة مع الطفل اللحوح

 

 

‎أولاً: عرّف طفلك أن الالحاح يضايقك ويزعجك.

‎كأن تقول لطفلك:

‎- « الالحاح ليس من الأدب»

‎- « الالحاح يصيبني بالصداع»

‎ثانياً: وضّح لطفلك كيفية الحديث والطلب دون إلحاح.

‎كأن تقول لطفلك:

‎- «إذا أردت شيئاً ما وأنا أرفضه فعليك بقول: ولكني أريد هذا، هل يمكن أن أتحدث إليك عنه فيما بعد؟»

‎- «يمكنك قول: من فضلك أنا متعب وأريد العودة للمنزل. بدلاً من الالحاح بقولك: (أريد أن أعود للمنزل، أريد أن أعود للمنزل)»

‎ثالثاً: اجعل طفلك يعيد الكلام أو الشكوى دون إلحاح.

‎كأن تقول لطفلك:

‎-  «تظاهر بأنك تريد شيئاً وأنا أرفضه، وتحدث إليّ بطريقة مهذبة بدلاً من الالحاح»

‎رابعاً: امدح وشجع السلوك اللائق لطفلك.

‎كأن تقول لطفلك:

‎»أحب الطريقة التي طلبت مني بها كذا، فلم تكن تلح، لقد كنت مهذباً، إنني سعيدٌ بك»

‎خامساً: اذكر بعض مواقف الالحاح وناقشها مع طفلك.

‎كأن تقول لطفلك:

‎عندما نكون في سوبر ماركت أستغرق وقتاً طويلاً وأنت لا تحب ذلك، لكني سأحاول أن أنتهي بسرعة، أتذكر طريقة الحديث دون إلحاح؟ من فضلك طبقها ونحن هناك»

‎- ولا تنتظر لآخر الرحلة لكي تثني عليه، وسيكون تصرفاً سليماً لو دعوت طفلك لتناول شيء يحبه في نهاية الأمر.

‎طريقة الحوار مع الطفل لها أثر كبير على سلوكه، فيجب أن يكون الحوار واضح وبسيط وهادئ.

 

عن ibrahim Aboargoub

كاتب وصحفي عمل ونشر وكتب في عديد الصحف الليبية ، عمل محرر بعدد من وكالات الأنباء منها قناة الرائد ووكالة أنباء التضامن وقناة ليبيا الوطنية ، مدير تحرير سابق لصحيفة فبراير ، مدير سابق للموقع الألكتروني لهيئة الصحافة ، مدير تحرير سابق للموقع الألكتروني لصحيفة فبراير.

شاهد أيضاً

‎فرط النوم .. دلالات ومخاطر

  دراسات ‎فرط النوم حالة مرضية يمكن أن يصبح مرضًا و مصدرًا لأمراض آخر وحتى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *