الرئيسية / رأي / العيش في الظلام أزمة كهرباء باقية وتتمدد

العيش في الظلام أزمة كهرباء باقية وتتمدد

 

نبيل السنوسي :

تشهد ليبيا أزمة  كهرباء  خانقة تورق المواطن الليبي فمع ارتفاع درجات الحرارة  إلى ما يزيد  عن 40  درجة مئوية يناضل المواطن للتغلب على الحر في ظل أزمة انقطاع الكهرباء التي لا تتوفر إلا اربع ساعات فقط يومياً لأسباب عدة تستمر معاناة  هذا القطاع أبرزها نقص أمدادات الوقود وتصاعد أعمال العنف الذي يعطل من عمل المحطات نتيجة السطو عليها ونقص الامكانات الذي يؤدي إلى تراجع عمليات الصيانة اللوجستية وتوفير اللوزام التي تمكن المحطات من الاستمرار في عملها في ضخ الطاقة الكهربائية ومما يزيد من تفاقم الأزمة أن مشكلة الكهرباء مشكلة متشعبة حيث يؤدي انقطاع الكهرباء إلى تعطل في تشغيل المرافق الأخرى من الصحة والتعليم والصناعة ..

سقوط الشبكة :  فاق العجز في انتاج الطاقة الكهربائية  1400 ميغاوات  مما يودي إلى حدوث إظلام تام في وقت تجاورت فيه درجات  الحرارة 40  درجة مئوية وأيضاً إلى رفض بعض المناطق والمدن تطبيق إجراء طرح الأحمال .وأيضاً  على تنبيه الشركات والمصانع وما في حكمهم بضرورة إيقاف تشغيلها خلال هذه الأيام الصعبة التي تشهد فيها ارتفاعا متزايدا لدرجات الحرارة والتأكيد على ضرورة المساواة بين المدن والمناطق في عملية طرح الأحمال واتخاذ عديد الاجراءات التنفيذية الكفيلة بذلك .

خسائر ضخمة : تعاني الشركة أو شبكة الكهرباء  في ليبيا من أعطال متكررة ما يؤدي إلى انقطاع التيار الكهربائي  بشكل يومي من جرائم  استهداف  الابراج والمحطات  الكهربائية الرئيسة بقدائف  صاروخية ناتجة  عن الاشتباكات  المسلحة ..

محاولات لإنهاء الأزمة : دعت الشركة العامة للكهرباء جميع شركات التوزيع توفير مولدات كهربائية بمحطات حتى لا تتعثر  حركة توزيع الوقود .

كما اهابت الشركة بالجهات الأمنية  والمجالس البلدية وأعيان وحكماء المناطق والمواطنين كافة بتكاثف الجهود لمنع  التحديات التي يقوم بها بحضن  الخارجين عن القانون للحفاظ على خطوط نقل الطاقة والتي أرهقت كاهل الشركة مالياً وخدمياً وزادت من معاناة المواطن  ومن جهتها عقدت لجنة تحديد الاحتياجات لكبار مستهلكي الوقود السائل والغازي بالشركة العامة للكهرباء  لبحث سبل توفير احتياجات محطات الانتاج لضمان تشغيل محطات التوليد ومشاكل الاعتداءات المتكررة على مناوبي المحطات في بعض المناطق

عن ibrahim Aboargoub

كاتب وصحفي عمل ونشر وكتب في عديد الصحف الليبية، عمل محرراً بعدد من وكالات الأنباء منها قناة الرائد ووكالة أنباء التضامن وقناة ليبيا الوطنية، مدير تحرير سابق لصحيفة فبراير، مدير سابق للموقع الألكتروني لهيئة الصحافة، مدير تحرير سابق وحالي للموقع الألكتروني لصحيفة فبراير.

شاهد أيضاً

قومية الفيسبوك.. لنوال عمليق

  حديث الاثنين تتصاعد وتيرة القصف في غزة وما تبعها من اشتعال المواجهات مع قوات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.